ديسمبر 11, 2018

بعد الإجازة الصيفية والكسل، وربما رافقها السفر فاختلف التوقيت من بلد إلى بلد، يكون أمام الأم مشكلة كبيرة وتشتكي منها لصديقاتها وقريباتها ووهي تنظيم نوم طفلها، ودفعه إلى النوم مبكراً لكي يستيقظ نشيطاً في موعد المدرسة.

 

" سيدتي وطفلك" تقدم لك النصائح التالية لكي تستعيني بها وهي من خبرات أمهات سابقات لكي تنظمي نوم طفلك فتعرفي عليها واختاري ما يناسبك منها:

تقصير فترة نوم القيلولة للطفل، حيث ينام الطفل في الصيف لساعات كثيرة في النهار بسبب الحر، ويجب تقصير تلك المدة إلى ساعة واحدة فقط لكي ينام الطفل مبكراً.

وجبة الإفطار من الوجبات المهمة للطفل التي تشعره بالنشاط طول اليوم، ولذلك احرصي على تقديمها له مما يساعد على تنظيم ساعته البيولوجية والنوم مبكراً.

يجب ضبط وقت نوم الطفل قبل موعد بدء المدرسة بأسبوع أو أكثر قليلاً.

لا توتري طفلك بأن الصباح يحمل له يوماً مرهقاً في المدرسة، مما يؤدي لإصابته بالأرق والاستيقاظ بصعوبة.

قدمي له كوب الحليب الدافئ قبل النوم.

استبدلي الحليب باللبن الزبادي في حال عدم حب الطفل للحليب.

لا يعني تنظيم وقت نوم الطفل إشاعة الفوضى في باقي يومه، تأكدي أن تنظيم اليوم بين النوم واللعب والطعام ومراجعة الدروس من أهم عوامل تنظيم نوم طفلك.

لا تقدمي لطفلك مشروبات تحتوي على الكافيين مثل الشوكولا والمياه الغازية لأنها تسبب الأرق واضطراب النوم.

لا تعرضي طفلك لأفلام مرعبة أو حكايات مخيفة قبل النوم.

أحضني الطفل ويفضل أن تصحبيه إلى السرير قبل المدرسة بأسبوع وكل ليلة حتى ينتظم نومه.

نوم الطفل ليلاً بشكل متواصل من أكثر المشكلات التي تؤرق الأم لأنه أمر يتطلب وقتاً كبيراً كي تتمكن من تنظيم نوم طفلها لتحصل هي الأخرى على قسطاً من الراحة.

 

سهر الطفل ليلاً يجعل الأم تعاني من الإجهاد والتعب في اليوم التالي لأنها تظل مستيقظة مع طفلها طيلة الليل وتضطر إلى الاستيقاظ صباحاً لممارسة المهام اليومية في المنزل ولا تجد لنفسها وقتاً للراحة خلال ساعات النهار. إعلمي جيداً أن النوم مثله مثل الطعام فلا يمكن إجبار الطفل عليه ولكن يمكنكِ محاولة خلق بيئة مناسبة تساعد طفلكِ على النوم طيلة فترة الليل. إليكِ بعض الطرق التي تساعد على نوم الطفل بشكل متواصل ليلاً بدون أرق أو مشاكل.

 

1- اتركي لطفلكِ مساحة كبيرة للعب خلال النهار

يجب أن تضع الأم في عقل الطفل أن النوم من أجل راحته ليلاً من تعب اللعب طيلة النهار ومن اللازم أن تترك الأم لطفلها المساحة خلال ساعات النهار كي يلعب كيفما يشاء. اللعب يحمل العديد من الفوائد للطفل على عدة مستويات سواء الفائدة العضوية أو النفسية أو المستوى الفكري والإدراكي حتى الألعاب غير الحقيقية تنمي الخيال وتطور الفكر وتهيئ الطفل للتواصل مع العالم الخارجي. من الضروري ترك وقتاً كافياً خلال النهار للطفل ليلعب ويخرج كل طاقته فهذا الأمر يساعده على النوم طيلة فترة الليل دون انقطاع أو استيقاظ.

 

2- البعد عن الأطعمة التي تزيد طاقة الجسم ليلاً

تجنبي تماماً إعطاء طفلكِ وجبات النهار خلال الليل نظراً لأنها مليئة بالطاقة و حتى تتمكني من ضبط ساعة طفلك البيولوجية. عودي طفلك على أن تكون وجبات النهار مليئة بالنشاط والحيوية بينما تكون وجبات الليل هادئة وبسيطة و خفيفة ليتمكن من النوم في هدوء ويستمر نومه طوال الليل. احرصي على أن يعم الهدوء ليلاً ليعتاد الطفل على النوم طوال الليل ويتعلم الفرق بين الحيوية والنشاط خلال ساعات النهار. اعلمي أن طفلكِ يحتاج إلى حوالي ستة أسابيع كي يستقر نومه بالشكل الصحيح. يجب توفير كل ما يحتاجه الطفل في الليل حتى إذا استيقظ يجد الماء بجانبه و لا يضطر إلى الخروج من فراشه و بذلك يفقد الرغبة في النوم فهذا الأمر يساعده كثيرا ًعلى مواصلة نومه ليلاً.

 

3- إعطاء الطفل اللعبة المفضلة أثناء النوم

يمكن للأم أن تعطي طفلها أثناء خلوده إلى النوم اللعبة المفضلة له التي تعد الغرض الآمن له مثلاً إن كان هناك دب مفضل له على شكل دمية أو أي شيء يشعر أنه مقرب له وعزيز على قلبه. ذلك يساعد على تهدئة الطفل و يجعله ينام بشكل متواصل دون انقطاع كما من الممكن إعطاء الطفل قطعة من ملابس الأم المغمورة برائحة عطرها الذي يعرفه الطفل. الأطفال يتمتعون بحاسة شم قوية جداً و رائحة الأم تعطي لهم الشعور بالراحة والطمأنينة خلال ساعات النوم و كأن الأم تنام بجانبهم.

 

4- تجنب القيلولة خلال النهار

يجب أن تحرص الأم على إلغاء نوم القيلولة للطفل فله تأثير كبير على عدم نومه ليلاً بشكل متواصل لأنه يكون قد حصل على قسطاً من الراحة خلال النوم الأمر الذي يجعله إذا نام ليلاً يستيقظ نشيطاً خلال الليل. تضطر الأم للجوء إلى الجلوس معه و بالتالي تستيقظ صباحاً متعبة و مرهقة و لا تتمكن من ممارسة المهام اليومية بشكل طبيعي. إذا وجدت الأم طفلها ينام بعد تناوله للطعام او بعد انتهائه من اللعب مع أصدقاءه عليها إيقاظه ليتفاعل معها و لا ينام إلا ليلاً.

 

5- إرتداء ملابس نظيفة والتأكد من حرارة الغرفة

من الضروري أن يكون هناك طقوساً معينة يتم ممارستها قبل خلود الطفل إلى النوم فمثلاً تقوم الأم بغلق التلفاز وتبدأ في تغيير ملابس طفلها التي إتسخت بسبب اللعب لفترات طويلة خلال ساعات النهار واستبدالها بملابس النوم المريحة. من الممكن إعطاءه حماماً دافئاً ثم وضع بعض الكريم الملطف أو المرطب على بشرته لتجنب شعوره بالجفاف ليلًا. اغلقي كافة النوافذ للتأكد من عدم وجود أي تيارات هوائية مما يحافظ ذلك على درجة حرارة الغرفة دافئة. احرصي على إطفاء كافة الأنوار ليلاً ليعلم أنه طوال الليل لا يوجد سوى ضوء خافت فهذا وقت النوم. إذا استيقظ ليلاً سوف تجدينه يعود إلى النوم مرة أخرى من تلقاء نفسه.

الأطفال يحبون الروايات والقصص خاصة قبل الخلود إلى النوم فيكون لديهم قدرة كبيرة على الاستمتاع إلى الحكايات ورغبة شديدة في معرفة الأحداث.

 

يأتي دور الأم أو الأب في غرز قيمة معينة صالحة في نفوس أبنائهم. يعشق الأطفال أصوات أمهاتهم وأباءهم ولا ينسون هذه الأصوات على مدار عمرهم بالكامل حتى عندما يكبرون ويبدأون في رواية الحكايات لأبنائهم يجدن في آذانهم أصوات الأب والأم ذاتها كأنهم يعيدون رواية القصص مرة آخرى. هناك العديد من الفوائد لقصص الأطفال قبل النوم منها أن تساعدهم زيادة معدل ذكاء الطفل فكلما تعلم الطفل أكثر ونشط خياله أكثر كلما ارتفع مستوى ذكائه. لذلك لقصص الأطفال قدرة كبيرة على تحفيز الطفل على التفكير والتخيل. الأمر الي يرفع من مستوى ذكائه بشكل كبير وملحوظ. لذلك جئنا لكِ ببعض القصص المميزة التي من الممكن روايتها للأطفال قبل النوم.

 

1-قصة مؤمن والحلوى

كان هناك طفل لطيف يدعى مؤمن يحب تناول الحلوى اللذيذة التي تقومه أمه بإعدادها له لعلمها انه يحبها للغاية. ذات يوم طلب مؤمن من امه تعد له قالب حلوى لذيذ كالمعتاد ولكنه الأم لم يكن لديها المواد الخام لتعد القالب فطلبن منه أن يذهب لشرائها. ذهب على الفور مؤمن لإحضار البيض. وفي طريقه قابل صديقه سالم وذهبا سوياً لشراء مستلزمات البيت من المتجر وأثناء عودتهما وقع مؤمن في حفرة كبيرة لم يراها طل يبكي كثيراً لأنه لا يعلم ماذا سيقول لوالدته عن البيض الذي تكسر. أثناء بكائه ظل صديقه يواسيه ويطمئنه بأن هذا حل لهذه المشكلة ولا يجعل والدته تفعل له شيئاً وهو أن يخبر والدته بأنه قد فقد النقود دون قصد ولم يستطع شراء البيض حتى ينجو من العقاب. تعجب مؤمن من هذا الحل وأخذ ليفكر لفترة هو حائر بين الكذب على أمه لينجو من العقاب أو فول الحقيقة. لم يظل الأمر طويلاً حتى فتحت أمه الباب له وانهار باكياً ليخبرها بالحقيقة وعلى الفور سامحته أمه وشكرته على صدقه وقامت بإعطائه نقود مرة آخرى لشراء البيض وطلبت منه أن يكون حذراً أثناء سيره حتى لا يتعرض للأذى.

 

2-قصة الفراشة

ذات يوم وجد رجل شرنقة فجلس ينظر إليها ن بعيد ليجد فراشة صغيرة تولد من داخلها وأثناء مراقبته لها وجد الشرنقة تهتز وظهر بها ثقب صغير. أخذ الرجل يراقبها لساعات طويلة وهي تحاول الخروج إلى الحياة وبمرور الوقت قرر الرجل مساعدتها. قام بقص الجزء المتبقي من الشرنقة حتى تتمكن الفراشة من الخروج ولكنه وجد جسمها منتفخاً انتفاخاً شديداً وأجنحتها قصيرة وضعيفة للغاية. انتظرها الرجل لتطير إلا أنها لم تتمكن من ذلك وكلما يراها يجدها غير قادرة على الطيران. فهم الرجل حينها المشكلة التي تسبب بها فالمجهود التي تبذله لخروجها هو الذي يعمل على تقوية جناحها وجسدها ويجعلها قادرة على مواجهة الحياة وأنه عندما قام بمساعدتها فقد أضرها ومنعها من استمداد قوتها فخرجت إلى الحياة ضعيفة وعاشت حياتها عاجزة.

 

3-قصة الطفل المثالي

كان هناك طفل صغير يسمى بندر. كان هذا الطفل محبوباً للغاية بين زملائه وأساتذته بالمدرسة لأنه ذكياً وعندما سأله زملائه عن سبب تفوقه أجاب أنه يعيش بمنزل مفعم بالهدوء والاطمئنان لا يوجد بع أي مشكلات فكل شخص بمنزله يحترم الآخر ويقوم بمهامه دون أن يضر أحد. كما يقوم كل فرد فيه بمساعدة الآخر خاصة في الواجبات المدرسية وتبادل الآراء ولا يترك أي فرد صلاته وتتجمع الأسرة جميعها على تناول الطعام. أذهب إلى المدرسة لأقابل زملائي وواضع أمامي مستقبلي الذي أرغب في تحقيقه لأكون راضياً عن نفسي ثم أعود إلى منزلي لإنجاز فروضي على أكمل وجه وأكتبها بخط مميز. أقوم بعد ذلك بأخذ قسطاً من الراحة للعب وأحرص دائماً على النوم مبكراً لبدء يوم جديد بصحة ونشاط. وهذا هو سر جعلي الطفل المثالي.

 

لكل طفل نمط النوم الخاص به فهناك طفل ينام طيلة الليل والآخر ينام طيلة النهار وهناك طفل ينام خلال فترة الظهيرة.

يأتي دور الأم لتقوم بالعمل على تنظيم نمط نوم طفلها الرضيح بما يحقق له النفع والفائدة لصحته. النوم أثناء الليل له العديد من الفوائد سواء للكبار أو الصغار فما بالك بأهمية النوم ليلاً للأطفال الرضع؟ تنظيم نوم الطفل الرضيع يتطلب المزيد من المجهود وتأكدي من أنكِ لست الأم الوحيدة التي تواجه هذه المشكلة فكافة السيدات يواجهن مشاكل بسبب نمط نوم أطفالهم مما يجعلهن أكثر عرضه للاكتئاب نظراً لقلة ساعات النوم التي تسبب الأرق وإتلاف الجهاز العصبي. لذلك جئنا لكم بـ 5 نصائح للمساعدة في تنظيم نوم طفلك الرضيع .

1- تجنبي إرضاع طفلك وقت النوم:

إحرصى على تجنب إرضاع طفلك وقت النوم حتى لا يربط طفلك أنه يرضع لينام. قومي بترك بعض الوقت بين الرضاعة ووقت النوم حتى يدرك أنه قد انتهى من جميع ما يرغبه ومن المفترض أن ينام طيلة الليل للصباح دون أت يطلب رضعة إضافية. إذا استيقظ أثناء الليل فلا تبالى لأمره وإن زاد في البكاء فقومي بتغيير الحفاض له فقط لتشعريه أنِ موجودة معه لتهدئي من روعه واحرصى على عدم إضاءة الغرفة حتى لا تنبيه إلى الإضاءة وحاولي آلا تفقدي أعصابكِ قدر المستطاع ولا تصدري صوتاً عالياً. فمرور الوقت سوف يتعاد على تكمله نومه دون الاستيقاظ تماماً.

2- لا تقومي بهز طفلك وحمله أثناء النوم:

تجنبي عدم القيام بهز طفله وحمله حتى ينام ابتداءً من الأسبوع السادس إلى الثامن حيث أن في هذه المرحلة من العمر. ينصح الخبراء بعدم هزّ أو هدهدة الأطفال حتى يناموا لأنهم قد يعتادون على ذلك ولا يمكنكِ بعد ذلك جعله يقلع عن هذه العادة. تجنبي ممارستها من الاساس حتى يتعود الطفل على أنه ينام في فراشه بشكل سلس وبسيط وجنبي نفسك أيضاً المجهود الزائد وإجعلي من طفلكِ رجلاً صغيراً. من الممكن وضع الألعاب المحشوة ويكون بها رائحة الأم بالقرب منه وعندما يستيقظون فجأة سوف تطمئنهم رائحة الأم. فهم يتمتعون بحاسة شم قوية .

3- ساعدي طفلكِ ليميز بين الليل والنهار:

يمكن للأم أن تساعد طفلها على التمييز بين الليل النهار وهذا الأمر يعد من أسهل الأمور التي تقوم بها الأم لتجعل طفلها أكثر حيوية ونشاط. تبدأ الأم بتغيير ملابس طفلها عند استيقاظه مباشرة لتربط في ذهنه أنه في بداية يوم جديد. تبدأ في ممارسة بعض الألعاب معه وتقوم بفتح الستائر وإدخال أشعة الشمس في الغرفة ليعلم أنه في ضوء النهار وتقوم بتحضير وجبة الإفطار له. تبقى الأم هادئة عند إطعام طفلها. تقوم بخفض الأنوار داخل المنزل وتتحدث بصوت منخفض. من الممكن أن حمامًا دافئا وتغير ملابسه إلى ملابس النوم لتنبه الطفل أن وقت النوم قد حان.

4- إحرصى على إتباع عادات محددة لتهيأته لوقت النوم:

اتبعي بعض العادات البسيطة التي تؤهل طفلكِ إلى أن وقت النوم قد حان فمثلاً يمكنكِ إعطاءه حمام دافئ وارتداءه لملابس معينة غير التي يلعب بها خلال وقت النهار. قومي بتلبيسه حفاضة نظيفة وضعي له بعض الكريم الملطف حتى تجنبي استيقاظه ليلاً واغلفي كافة النوافذ للتأكد من عدم وجود أي تيارات هوائية. إحرصى على إطفاء كافة الأنوار ليلاً ليعلم أنه طوال أنه لا يوجد ضوء فهذا وقت النوم. فإذا استيقظ ليلاً سوف تجدينه يعود إلى النوم مرة آخرى من تلقاء نفسه منتظرا ًأن تشرق الشمس ليبدأ في ممارسة ألعابه التي يحبها. بالإضافة إلى ترتيب غرفته بالكثير من الألعاب التي تحتوي على المزيد من الألوان لتجعلي طفلكِ يحب غرفته التي يقضى فيها معظم وقته.

5- اتركي طفلك مستيقظاً في غرفته لينام بمفرده:

من الضروري جدًا أن تتركِ الام طفلها في غرفته وتغادر وهو مستيقظ في سريره يشعر بالسعادة ويحرك رجليه. تقوم بذلك بتعويده على النوم بمفرده. فليس من المفضل أن تقوم الأم بجعل طفلها ينام في أحضانها فبمرور الوقت سوف يعتاد الطفل على ذلك ويكون من الصعب أن يعتاد على شيء آخر مما يسبب إلى الأم معاناة شديدة. فلن تتمكن من تركه مع أحد أو قيامها بممارسة اعمالها المنزلية. لذلك من الأفضل القيام بإتباع هذه النصائح التي تساهم بشكل كبيرة إلى تعود الطفل على النوم بمفرده في الوقت المحدد له. وإعلمى جيداً أن الأمر يتطلب الصبر.

 

غالبية الأهالي يريدون أن يعرفوا "كم من وقت النوم يحتاج طفلنا؟" أو "طفلي ينام كثيرا، هل هناك مشكلة في ذلك" "طفلي قليل النوم...".

تتغير الإجابات على هذه الأسئلة مع مرور الوقت كما يظهر في القائمة التالية، والتي تعرض عدد الساعات النموذجي لنوم الطفل خلال 24 ساعة.

المناطق باللون الرمادى تمثل النوم في الليل، بينما تمثل المناطق الصفراء النوم خلال النهار.

بشكل عام، ينام الطفل المولود حديثا 16 ساعة من 24، لكنه، كما رأيتم بالتأكيد، لا يستطيع النوم لساعات متواصلة في كل مرة. أي أن الطفل يمر في 7 دورات نوم واستيقاظ مختلفة.

حتى عمر 6 شهور ينام الطفل 14 ساعة في النهار، منهم 11 ساعة في الليل. خلال النهار سيقوم باقتناص بعض الغفوات.

Table 05 ar

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة