October 20, 2018

رئيس التحرير

عماد توماس

جميع المدارس متشابهة، فالتلميذ يستخدم أتوبيس المدرسة، ويحضر الحصص في فصول تقليدية، وويحصل في النهاية على شهادات تخرج عادية، إلا إن هناك مدارس مختلفة عن نوع المدارس الذي نعرفه.

 

ووفقا لموقع Bright side يستعرض «المصري لايت» أغرب 12 مدرسة حول العالم، لن تتخيل أنها موجدة بالفعل.

12. أكاديمية سباحة حورية البحر الفلبينية، بوراكاي

هذه المدرسة تعلمك كيف تكون عروسة بحر، فتقبل الأطفال والكبار أيضا، ولديها برنامجا يتكون من عدة مراحل، من المبتدئين وحتى الوصول إلى مرحلة المدربين، كما أن لديهم برنامجا يقدموه لغير المشتركين في المدرسة، وهو عبارة عن جلسة تصوير تحت الماء مدتها 30 دقيقة.

11. حديقة الحيوان مدرسة سان أنطونيو، الولايات المتحدة الأمريكية

الهدف الأول لهذه المدرسة هو أن تعليم الأطفال أن يحموا ويحبوا الطبيعة، بجانب تنمية قدراتهم الحركية بشكل كبير، وتنمية المجتمع بشكل عام، كما أن هذه المدرسة تحضر الأطفال لبقية المراحل التعليمية عن طريق حصص خاصة للرياضيات والأدب.

يقضي الأطفال نصف يومهم في حديقة الحيوانات، ليتعرفوا على عالم الحيوانات عن طريق اللعب معهم والمحاضرات التي يعرفوا فيها معلومات عنهم.

10. مدرسة ريفر بليت، بوينس آيرس

تقع هذه المدرسة في الأرجنتين بالقرب من أحد أشهر ملاعب كرة القدم في المدينة، بحيث يمكن للأطفال مشاهدة المباريات من نافذة الفصل، فكثيراً ما تكون الحصص وقت لعب أحد المباريات.

9. قرية Atule’er

يعتبر التعليم من أهم الأشياء في هذه القرية في الصين، إلا أن الأطفال يجب أن يتسلقوا سلالم عالية والتشبث بالصخور لمدة 90 دقيقة من أجل الوصول إلي المدرسة.

هذا الطريق يعتبر خطيرا جداً، ولذلك قرروا أن يكون هناك إقامة في المدرسة، والأطفال الآن يذهبون إلي بيوتهم مرتين فقط في الشهر.

8. غابات رياض الأطفال

هذه الحضانة تعمل على تعليم الأطفال اللعب والتعليم في البيئة الطبيعية بدلاً من أن يكونوا داخل فصل، ويكون التعليم عبارة عن الرياضيات، التواصل مع الآخريين، والفن.

7. جولو الابتدائية، الصين

هذه المدرسة هي أكثر المدارس بدائية، فموقعها في مقاطعة سيتشوان، وهناك طريقاً واحداً للوصول إليها يستغرق 5 ساعات.

6. كلية خدمة الجنازة غوبتون جونز، أتلانتا

هذه الجامعة مخصصة للذين قرروا أن يعملوا في مجال خدمة الجنازة. في كلية جوبتون جونز، يتعلمون كل شئ عملي عن آداب دفن الموتى، وأن يساعدوا الناس على التأقلم بعض أن يفقدوا المقربون إليهم.

5. مدرسة سحر الأفاعي، الهند

يبدأ الناس في الهند رحلة تعليم سحر الأفاعي من سن السنتين، ومدة الدراسة 10 سنوات، فيتعلم البنات من الأطفال أن يهتموا بالأفاعي، بينما يتعلم الأولاد من الأطفال أن يسحروا الأفاعي.

4. المدرسة الخضراء، بالي

تقع المدرسة في الأدغال، وتسود فيها مبادئ المرح، والعطف، والعاطفة، وأن يتعلم الأطفال أن بإمكانهم إحداث فارق.

المباني في هذه المدرسة من البامبو، لتتماشى مع جمال الطبيعة والبيئة، ليتعلم الأطفال حب الطبيعة والاهتمام بها.

3- Rajesh Kumar Sharma صنع هذه المدرسة للعائلات الفقيرة غير القادريين مادياً أن يدفعوا مصاريف تعليم الأبناء، فهي مدرسة مجانية، والمدرسون هناك متطوعون أن يُدرّسوا اللغات الهندية والإنجليزية، كما يتعلم الأطفال في المدرسة الرياضيات حتى ينعموا بمستقبل أفضل.

2. مدرسة صيد الأزواج، اليابان

نظراً للمجهود في الحياة المهنية، ووضع توقعات عالية في مجال العمل، هناك الكثير من النساء العازبات فوق سن ال30، لذلك تقوم تلك المدرسة بتعليم السيدات وضع أولويات، وأن «تصطاد زوجا» وتجد رجلا مناسبا لها وتبدأ حياتها الزوجية وتكوّن عائلة.

1. جسور الجندول، نيبال

الأنهار في نيبال خطيرة جداً، مما يجعل من المستحيل عبور أحد على الأقدام، ولذلك يستخدم الأطفال في نيبال أسلاكا قوية ليعبروا النهر، هذه الوسيلة يمكن أن تؤدي إلي جرح اليد، أو الموت، ولكن الحل الآخر هو أن يبقوا في عزلة بدون تعليم لمدة أسابيع.

 

حذرت دراسة إسبانية من أن تلوُّث الهواء الذي يتعرض له الأطفال في أثناء السير -من المدرسة وإليها- قد يؤدي إلى بطء النمو المعرفي لديهم، ويؤثر سلبًا على قدرات الذاكرة العاملة للأطفال.

وكشفت الدراسة -التي أجراها باحثون بمعهد برشلونة للصحة العالمية، ونُشرت نتائجها مطلع أكتوبر الجاري في دورية «انفيرومنتال بوليوشن»- وجود علاقة بين انخفاض الذاكرة العاملة عند الأطفال والتعرُّض للجسيمات الدقيقة المحمولة جوًّا، التي تُعرف باسم “PM2.5”، وهي من أخطر الملوِّثات، تنبعث من سيارات الديزل، والمواقد التي تعمل بحرق الأخشاب، ومنشآت توليد الطاقة، واحتراق الغابات والمخلَّفات الزراعية، والتفاعلات الكيميائية بين غازات ملوِّثة أخرى، فضلاً عن التعرُّض للكربون الأسود في أثناء المشي من المدرسة وإليها.

ضمت عينة البحث 1234 طفلًا من 39 مدرسة إسبانية، تتراوح أعمارهم بين 7 أعوام و10، اعتادوا جميعًا السير على أقدامهم من المدرسة وإليها على نحوٍ يومي.

بطء النمو المعرفي

جرى تقييم الذاكرة العاملة للأطفال 4 مرات خلال مدة الدراسة التي استمرت 12 شهرًا، عبر اختبار حاسوبي يقيس معدلات النمو السنوي لذاكرة الأطفال، ومدى تأثُّرها بتلك الملوثات، كما جرى تقدير مستويات تعرُّضهم لتلوُّث الهواء خلال المدة نفسها.

ركز الباحثون على الآثار الصحية للجسيمات الدقيقة التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر وتنبعث من مصادر صناعية ويمكن استنشاقها بحيث تستقر في الرئة.

وتوصل الباحثون إلى أن هذا النوع من التلوث أدى إلى انخفاض النمو السنوي المتوقع من الذاكرة العاملة للأطفال بنسب تراوحت بين 3.9% و5.4%، بالإضافة لبطء النمو المعرفي لدى الطفل.

وأظهرت النتائج أن 20? من الجرعة اليومية التي يتعرض لها الطفل من التلوث بالكربون الأسود، الذي يرتبط مباشرةً بالمرور، يكون استنشاقها في محيط الرحلات بالمناطق الحضرية، وأن الأطفال الإناث أكثر حساسية من الذكور لتأثيرات التلوث بالجسيمات الدقيقة والكربون الأسود.

تقول مار ألفاريز بدريرول –الباحثة في علم الأوبئة البيئية بمعهد برشلونة للصحة العالمية، ورئيسة فريق البحث- لـ"للعلم": "إن تلوث الهواء بالجسيمات الدقيقة، التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر، يمكن أن يؤدي إلى تباطؤ نمو الذاكرة العاملة للأطفال".

والذاكرة العاملة لدى الأطفال هي نظام يسيطر على المعلومات الوقتية ويحافظ عليها بفاعلية، ويحوِّلها إلى الذاكرة طويلة المدى لكي يجري استعمالها فيما بعد، وتؤدي دورًا مهمًّا في المهام المعرفية الخاصة بالتعلُّم والتفكير المنطقي والفهم ومعالجة المعلومات.

تضيف بدريرول أن "هذه هي المرة الأولى التي يرصد فيها العلماء التأثير المحتمل لتلوث الهواء على التطور المعرفي للأطفال الذين يتعرضون لتركيزات عالية من الملوثات لفترات قصيرة، من جَرَّاء الذهاب إلى المدرسة مشيًا على الأقدام، ما يكون له تأثير كبير على الصحة".

تُرجِع بدريرول ظهور ذلك التأثير على الأطفال بشكل خاص إلى صغر حجم الرئة وارتفاع معدل التنفُّس لديهم، مضيفةً أن دراسات سابقة، أُجريت على الحيوانات، كشفت أن المناطق الأكثر تأثرًا في الدماغ من خلال هذه الملوِّثات هي الفص الأمامي، وبالتالي فإن الضرر يشمل وظائف مثل الذاكرة، لكن الآلية التي تؤثر بها الملوثات على مخ الأطفال لا تزال غير معروفة، ويرجح أن تكون كثرة الالتهابات التي تصيب الأطفال سببًا في ذلك.

وظائف الدماغ

وعن خطوتهم المقبلة كشفت بدريرول أن الفريق البحثي يعمل حاليًّا على دراسة ورصد تأثيرات تلوث الهواء على هيكل الدماغ ووظائفه، وتجرى الدراسة على 300 طفل، باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي على الدماغ.

وفي تصريحات لـ"للعلم"، يشدد جوردي سونير -رئيس برنامج صحة الطفل بمعهد برشلونة للصحة العالمية، وأحد المشاركين بالدراسة- على ضرورة ألا تخلق نتائج الدراسة انطباعًا بأن المشي إلى المدرسة شيء سيئ بالنسبة لصحة الأطفال؛ لأن العكس هو الصحيح، فالمشي أو ركوب الدراجات في أثناء الذهاب إلى المدرسة له فوائد صحية تفوق بكثير أي تأثير سلبي لتلوث الهواء، وفق قوله.

ويضيف: ما توصلنا إليه من أن الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة سيرًا على الأقدام قد يكونون أكثر تعرُّضًا للتلوث لا يعني أن الأطفال الذين يتنقلون بالسيارة أو في وسائل النقل العام لا يتعرضون أيضًا لمستويات عالية من التلوث.

تأثيرات غير مرئية

يتفق مصطفى رجب -رئيس قسم العلوم الطبية البيئية بمعهد الدراسات والبحوث البيئية بجامعة عين شمس- مع نتائج الدراسة، مشيرًا إلى أنها تأتي في إطار التأثيرات غير المرئية لتلوُّث الهواء التي تؤثر على ذكاء الأطفال.

يقول رجب -في حديثه لـ"للعلم"-: "إن نمو الأنسجة والأعضاء لدى الأطفال يتأثر بالسلب إذا نشأوا في بيئة غير صحية لا تراعي شروط السلامة البيئية، والرئتان هما الأكثر تأثرًا؛ إذ تظهر عليهما آثار التلوث بشكل مباشر، في صورة كحة وضيق تنفس وغيرها من أعراض تلوُّث الهواء، وهناك أعضاء أخرى تتأثر ولكن بصورة غير مرئية، ولا تظهر الآثار السلبية إلا بعد مدة طويلة، كالكبد والكليتين".

ووفق رجب، فإن "تلوث الهواء قد يؤثر أيضًا على خصوبة الرجال، وتأخُّر الإنجاب، ويقلل من نسب نجاح عمليات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، بالإضافة إلى إسهامه في أمراض القلب والجهاز التنفسي والسرطان والسكري".

كانت دراسة سابقة قد حذّرت من أن زيادة تلوث الهواء تقلل متوسط عمر الأشخاص المتوقع بمقدار من 9 أعوام إلى 11 عامًا.

حلول ممكنة

وعن الحلول الممكنة لتلاقى هذا الخطر، اقترحت بدريرول تقليل عدد السيارات التي تسير في المدينة، معتبرة أن "هذا سيكون حلًّا رئيسيًّا وجذريًّا للمشكلة".

وأضافت أنه "في حال تعذر ذلك، ينبغي أن يسلك الطلاب أكثر الطرق نظافةً وأقلها تلوثًا للوصول إلى المدارس". 

يتفق رجب مع هذا الطرح، مضيفًا أن "التوجُّه للمدن الجديدة والتوسُّع العمراني القائم على التخطيط قد يحد كثيرًا من مشكلة تلوُّث الهواء ويقلل من وجود السيارات في الطرق التي يسير فيها أطفال المدارس بصفة يومية، وكذلك التوجُّه إلى مصادر الطاقة النظيفة، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح؛ للحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري، والتوجه لاستخدام سيارات تعمل بالطاقة النظيفة".

 

الطعام الصحي، ضرورية أساسية للحفاظ على جسم صحي سليم خاصة بالنسبة للأطفال في يومهم الدراسي. كيف يمكنك إعداد طعام صحي لطفلكِ للمدرسة؟ إليك أهم الإرشادات والنصائح.

 

مع بداية الموسم الدراسي من كل عام، يشغل بال الأمهات الكثير من الأمور المختلفة من بينها الطعام الذي ستقوم بإعداده لطفلها يومياً في ساعات الدراسة الطويلة التي قد تصل إلى 10 ساعات في المدرسة. خاصة أن يساعد هذا الطعام على إمداد الطفل بالعناصر الغذائية اللازمة للتركيز والتحصيل الدراسي، تعرفي معانا في هذا المقال على كيفية إعداد علبة من الطعام الصحي والغني لطفلكِ يصحبها معه أثناء يومه الدراسي الطويل.

 

إرشادات هامة عند إعداد طعام الطفل

تأكدي عزيزتي الأم من غسل يديكِ جيداً قبل إعداد وجبة طفلكِ، كما تأكدي من استخدام أدوات نظيفة أيضاً، واستخدام ألواح تقطيع وسكاكين مختلفة لكل من اللحوم والخضروات، احرصي على تجفيف الخضروات أو الفواكه التي ستضعينها في علبة طعام طفلك بالمناديل الورقية، مع الحرص على غلق العلبة عند الانتهاء بإحكام.

 

أفكار مختلفة لإعداد الوجبة المدرسية لطفلكِ

أصبح هناك الآن العديد من الاختيارات والأفكار للوجبات المدرسية التي يصحبها الطفل للمدرسة، فقط يجب أن تحرصي على أن تكون متوازنة وتلبي الاحتياجات الغذائية الصحية لطفلكِ.

 

المعجنات

هناك العديد من المعجنات بالحشوات المختلفة ذات الطعم الرائع والقيمة الغذائية المرتفعة وخاصة إذا كانت هذه الحشوات من الخضروات أو منتجات الألبان. لهذه المعجنات ميزة رائعة حيث يحبها الأطفال وهي تختلف عن شطيرة الخبز التقليدية بشكلها الجذاب والأحجام المختلفة المناسبة لشهية كل طفل، مثل المعجنات بالجبن، والتمر، وحتى البيتزا الصغيرة.

 

الساندويتشات

يمكنك استغلال شطيرتي الخبز في وضع الطعام الذي ترغبين في أن يتناوله طفلكِ بداخلها. هناك العديد والعديد من الحشوات المختلفة والمفيدة التي يمكنك إضافتها مثل اللحوم الباردة أو شرائح الدجاج أو منتجات الألبان مثل الجبن بأنواعه المختلفة أو البيض المسلوق.

 

بالطبع يرجع اختيار نوع الحشوة التي ستختارينها لما يناسبكِ ويناسب شهية طفلكِ، يمكن دائماً إضافة القيمة الغذائية للساندويتش بإضافة الخضروات المختلفة.

 

الخضروات والفواكه

من الضروري أن يدرك طفلكِ أهمية الخضروات في سنه الصغير، لذلك احرصي على تقطيع بعض الخضروات بشكل جذاب مع طعام طفلكِ، مثل شرائح الطماطم، الخيار، الخس، الفلفل بألوانه الجذابة وغيرها من الخضروات المتاحة لديكِ.

 

يجب أن يكون للفواكه مكان في علبة طعام طفلكِ، الفواكه بالإضافة لطعمها اللذيذ المحبب للأطفال فهي غنية بالفيتامينات والمعادن الهامة، قومي بوضع التفاح أو الموز أو الأناناس في علبة طعام طفلكِ.

 

المشروبات

الماء أهم مشروب لصحة طفلك، والعصائر الطازجة ستكون مفيدة أيضاً لإمداد طفلك بالطاقة التي يحتاجها خلال يومه الدراسي الطويل.

 

ما سبق هو فقط بعض الأفكار التي تضعكِ على أول الطريق لكي تضيفي لمستكِ أنت في علبة طعام طفلكِ كل يوم، الفكرة الرئيسية هي تحضير وجبه مدرسية متكاملة تتضمن كل من الخضروات والفواكه ومشروب مفيد زيادة على الماء. يمكنكِ إضافة أو حذف ما يحلو لكِ بما لا يضر بالقيمة الغذائية التي يحتاج إليها طفلكِ.

 

فوائد الطعام الصحي لطفلكِ للمدرسة

طفلكِ في المدرسة مازال في مرحلة النمو. الجهد المبذول خلال اليوم الدراسي يتطلب الغذاء الصحي المتوازن الذي يمد جسده الصغير بما يحتاج إليه لنموه الصحي. الطعام المتوازن يساعد على.

 

- إمداد جسم الطفل بالكالسيوم اللازم لبناء عظامه وأسنانه بشكل صحي.

- الطعام الصحي يساعد على بناء مناعة قوية تحمي الطفل من الأمراض وتقية من اكتساب العدوى من الآخرين.

- الغذاء الصحي المتوازن يضمن نمو طفلكِ بصحة وتجنب السمنة وزيادة الوزن والمشاكل المصاحبة للسمنة مثل مرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم.

- يضمن الغذاء الصحي المحتوي على البروتين سلامة تكوين ونمو عضلات الجسم المختلفة.

 

في الأخير ننصحكِ عزيزتي الأم على إضافة لمستكِ في جعل الطعام جذاب لطفلكِ، مما يشجعه على تناوله ويفتح شهيته.

من الطبيعي أن يشعر طفلكِ بالخوف من الذهاب للمدرسة خاصة في يومه الأول. كيف تعدين طفلكِ نفسياً لهذا اليوم لتجاوز خوفه؟

 

اليوم الأول للطفل في المدرسة لحظة مهمة للأسرة التي تستعد لهذا اليوم جيداً ليس فقط بإعداد الأدوات المدرسية فقط. لكن، بإعداد الطفل نفسياً لهذه المرحلة الجديدة. كيف يمكنكِ كأم رفقة زوجكِ إعداد طفلكما نفسياً لليوم الأول من المدرسة؟ هذا المقال سيساعدكِ في معرفة الجواب عن ذلك، لتخطي هذه المرحلة بسلام.

 

زيارة المدرسة قبل بداية الموسم الدراسي

يمكن للوالدين اصطحاب الطفل لزيارة المدرسة قبل بدء الموسم الدراسي والتجول فيها والتعرف على الأماكن المختلفة بداخلها. هذا الأمر يساعد الطفل على الشعور بالألفة مع المكان الجديد ويطمئنه قليلًا حتى لا يتفاجأ بوجوده في مكان جديد لأول مرة بمفرده في اليوم الأول للدراسة.

 

اللقاء بالمعلمين والمعلمات

من المهم جداً مقابلة معلمين الطفل إن أمكن، بهذه الطريقة سيشعر الطفل بالراحة عند التعرف عليهم قبل بدء الفصل الدراسي. هذا الأمر يضمن أيضاً أن يقابل طفلكِ وجهاً مألوفاً في اليوم الأول من الصف الدراسي ولا يشعر بالخوف.

 

التسوق معاً للحصول على اللوازم المدرسية

جزء كبير من إعداد الطفل النفسي لليوم الأول من المدرسة هو شراء المستلزمات المدرسية وتعد هذه فرصة جيدة للأبوان لإخبار الطفل وإفهامه ما هو مقبل عليه. يجب جعل وقت التسوق مرحاً قدر المستطاع مع إعطاء الطفل فرصة لاختيار أدواته بالشكل الذي يفضله، هذا الأمر يجعله يرتبط بأدواته أكثر ويتحمس للتجربة الجديدة.

 

لا ننسى أن إشراك الطفل في تحضير الزي المدرسي وتنظيم الحقيبة المدرسية وحتى اشراكه في تحضير الوجبة المدرسية يساعده كثيراُ في الاندماج والاستعداد النفسي للمرحلة الجديدة ولليوم الأول في المدرسة.

 

طمأنة الطفل

من أهم الخطوات التي يجب على الوالدين فعلها هو طمأنة الطفل وقضاء بعض الوقت في التحدث معه عن المدرسة ولما يجب عليه الذهاب لها. يجب إزالة الخوف والتوتر عن الطفل وتشجيعه، ذلك عن طريق إخباره عن التجارب الإيجابية والمهارات التي سيكتسبها والصداقات التي سيكونها وجميع الأشياء التي سوف يتمتع بها في المدرسة.

 

استعمال الحزم أحياناً

من الجيد أن تكوني داعمة لطفلكِ. لكن، أيضاً تعلمي أن تكوني حازمة، بعد كل الخطوات السابقة وإعطاء الكثير من الدعم والطمأنينة تأتي اللحظة الحاسمة لترك الطفل في المدرسة.

 

قد يبكي الطفل ويرفض الذهاب وترككما أنت ووالده. لكن، يجب في تلك اللحظة التعامل بحزم مع الطفل واخباره بأن عليه الذهاب وأنكِ ستكونين في انتظاره عند نهاية اليوم الدراسي.

 

تفهم مشاعر الطفل

اتركي طفلكِ يعبر عن مشاعر الغضب أو الحزن أو الاستياء والإحباط التي يشعر بها، أخبريه أنكِ تفهمين ما يمر به وأنكِ مررت بنفس التجربة من قبل، ادعميه واخبريه أنكِ بجواره لتخطي كل الأوقات الصعبة.

احتويه ودعيه يحكي لكِ عن تفاصيل يومه المدرسي وعن أصدقائه ومعلميه وما تعلمه، كل هذه الأمور تدعم الطفل نفسياً خلال الفترة الأولى لدخول المدرسة.

 

أهم الاستعدادات لأول يوم لطفلكِ في المدرسة

يجب أن يكون طفلك مدرباً على دخول الحمام بمفرده من قبل الذهاب إلى المدرسة ويجب أن يكون لتدريب الطفل على دخول الحمام أولوية خلال الفترة قبل بداية الفصل الدراسي.

 

لا تنسي التقاط الصور لطفلكِ في أول يوم في المدرسة حيث أن تلك الصور تظل ذكرى غالية لا تمحى من الذاكرة.

 

يجب عليكِ توعية طفلكِ بكيفية التعامل مع الأطفال الآخرين في المدرسة وكيفية التعامل مع مواقف الإساءة والتنمر وغيرها من المواقف التي يمكن أن تواجه الطفل. هناك العديد من الكتب والمصادر التي يمكن للوالدين قراءتها لتوعية الطفل بالتعامل الصحيح مع مختلف المواقف التي من الممكن أن تواجهه.

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة