ديسمبر 11, 2018

طرق للعلاج

1- لابد من تفريغ طاقة الطفل فيما ينفع؛ ممارسة هواية نافعة محببة للطفل، مع اختيار الوقت المناسب لها داخل البيت أو خارجه.

2- إبعاد الابن عن القدوات السيئة من الأصدقاء والأقارب، وتنبيهه إلى أخطائهم، وإنه لا ينبغي أن يتخذهم قدوة له.

3- عدم الاستجابة لشكوى الابن إلا بعد التأكد من صدقها والاستماع إلى الطرف الآخر، مع تربية الطفل على التحمل وقلة الشكوى إلا عند الضرورة.

4- أعطي ابنك الفرصة للتعبير عما في نفسه بنظام، مع اختيار الوقت المناسب، ولا تصفي ابنك دائماً بصفة الإزعاج.

5- أقيمي حواراً حميماً لطيفاً مع الابن حول الأخلاق الحسنة والتحكم في النفس وإرضاء الآخرين وإرضاء الآخرين، وحقوق الأخوة، وإرشاده لطرق حل المشكلات ومواجهة العدوان.

6- توفير جو منزلي مليء بالحب والحنان والهدوء والاستقرار والمعاملة الحسنة الراقية للأبناء بعيداً عن الضرب والسخرية والتوبيخ والاستفزاز.

7- متابعة سلوك الابن في المدرسة والتعاون مع المعالج والمرشد الطلابي لحل مشكلة الابن.

8- على الوالدين متابعة سلوك الطفل المزعج في الشارع، والاهتمام بشكوى الجيران، والتعامل مع الابن بحزم عند الشكوى، مع تدريبه على أن للجار حقه وللطريق حقه أيضاً.

يتعرض الأطفال في فصل الشتاء لبرودة الجو القارص، وذلك أثناء ذهابهم إلى المدرسة فتزداد تحركاتهم ولعبهم في الفصل والمدرسة ما يجعلهم معرضين للجفاف، فكيف من الممكن أن تخفف الأم من حدة تأثير البرودة على أطفالها من خلال الغذاء السليم؟!

 

 خبيرة التغذية الدكتورة فيفيان وهبي تطلعنا على أهم الأطعمة والمشروبات التي تعطي شعوراً بالدفء ، من خلال التالي:

- اعتمدي على تقديم الأطعمة الدافئة لطفلك و تقديم له الحساء، و خاصةً حساء الدجاج بالخضار الغني بالبروتين و الفيتامينات و المعادن التي تعمل كمضادات للأكسدة و تحمي من البرد.

اعتمدي على تقديم الأغذية التي تقوي الجلد فكلما كانت صحة الجلد قوية، كلما كان أقوى في مواجهة تقلبات الجو ، لذلك قدمي لطفلك الأغذية الغنية بالفيتامين A الذي يقوم بدوره في محاربة البكتيريا و الفيروسات عن طريق الجلد.

- قدمي له البطاطا الحلوة لأنها غنية بالنشويات التي تساعد على مد الجسم بالطاقة التي تعطي احساساً بالدفء.

- اضافة التفاح المطبوخ لوجبات طفلك لأنه يعمل على تدفئة الجسم و تقوية المناعة أيضاً.

- إعطاء الطفل المشروبات الساخنة مثل مشروب البابونج و اليانسون و الزهورات.

- لتحفيز جهاز المناعة أكثري من الفاكهة الغنية بالفيتامين c (مثل البرتقال و الكيوي و البابايا) و الخضار مثل (الفلفل الرومي الملون و السبانخ و الورقيات الخضراء المطبوخة).

 

تحرص الأمهات على الإلمام بجميع المعلومات المهمة الخاصة بتربية الطفل ومتابعة نموه وإدراكه وتطوره العقلي والبدني، من ذلك التعرَّف على أعراض مرض التوحد، وكيفية الكشف عنه في سن مبكرة "بعمر ثلاثة أعوام أو قبل ذلك".

هذا ما يوضحه لكِ بالتفصيل عزيزتي الأم نور الدين السبيعي، اختصاصي طب الأطفال.

- ماهية التوحد وأسبابه

مرض التوحد من الأمراض العصبية الناتجة عن خلل في وظائف الدماغ التي تؤثر على مهارات تواصله مع الآخرين. ولم يتمكَّن الطب الحديث حتى الآن من تحديد سبب واضح وصريح لإصابة الأطفال بالتوحد، فمن الأطباء مَن يُرجع السبب إلى الوراثة، أي أنه من الأمراض الذي تحدث أثناء تشكُّل الكروموسومات خلال الحمل، وآخرون يرون أن العوارض البيئية، مثل التسمم بالمعادن الثقيلة كالزئبق والرصاص، أو بعض أنواع اللقاحات التي تعطى للأطفال، السبب وراء الإصابة به.

- أعراض الإصابة بالتوحد لدى الطفل

بالتأكيد كلما تم اكتشاف المرض في وقت مبكر، كان العلاج أسهل، وهناك أعراض تظهر على الطفل في سن مبكرة، يمكن للأهل من خلالها اكتشاف إصابته بالمرض قبل بلوغه سن ثلاثة أعوام، منها:

1- عدم الاستجابة للنداء باسمه من قِبل مَن حوله.

2- عدم إبداء أي ردة فعل طبيعية، مثل الخوف من سماع الأصوات المفاجئة.

3- يميل إلى العزلة وعدم الرغبة في اللعب مع الأطفال الآخرين.

4- إعادة ترديد بعض الكلمات التي ينطقها مَن حوله وتكرارها دون فهمها.

5- التأخر في النطق.

6- الارتباط الواضح بدمية معينة ورفض غيرها.

7- التأخر وصعوبة التعلم مقارنة بالأطفال من عمره.

8- عدم الاهتمام بمَن يتحدث معه، ورفض النظر إليه.

9- تكرار بعض الحركات أثناء الجلوس، أو اللعب، مثل اللعب بالأصابع بطريقة معينة.

10- ينجذب إلى الأشياء الغريبة التي لا ينجذب إليها الأطفال بالعادة، ويحدق فيها لوقت طويل، مثل مشاهدة دوران غسالة الملابس.

 

 

ومن المهم جداً أن يعرف الأهل أنه ليس بالضرورة عند مصادفة أحد هذه الأعراض أن يكون ابنهم مصاباً بالتوحد، ومرض التوحد ليس له أي تحليل مخبري يتم إجراؤه للكشف عنه مثل باقي الأمراض، إنما يتم تحديده عبر مجموعة من الاختبارات والأسئلة المتفق عليها عالمياً تحت اسم "اختبار DSM4".

باتت الألعاب الإلكترونية والهواتف المحمولة، وسيلة التسلية الأولى لدى الأطفال، والتي من شأنها أن تخلص الوالدين من إزعاج الطفل وتمنحهما وقتاً لابأس به من الراحة!، ولكن قد يجهل الوالدين النتائج والآثار السلبية المترتبة على هذا الفعل.

الأخصائية النفسية روان العتيبي، لتحدثنا عن الآثار السلبية والأمراض الناتجة عن الألعاب الالكترونية، وأسباب الإدمان عليها، ومن ثم طرق الوقاية منها.

أوضحت العتيبي، أن هناك مجموعة من الأمراض والاضطرابات النفسية التي تسببها الألعاب الإلكترونية ومنها:

 

الاكتئاب: وهو عبارة عن اضطراب نفسي، يعاني المصاب به من مشاعر سلبية وحزن وقلق، وفقدان الحماس، وعدم وجود هدف في الحياة.

الانتحار: وهو الفعل الذي يتعمد به الشخص قتل نفسة، وعادة يكون هذا السلوك ناتج عن اليأس، واضطراب الاكتئاب، أو الفصام، أو إدمان الكحول والمخدرات.

القلق: والذي يعرف بأنه حالة نفسية وفسيولوجية، وحالة مزاجية يشعر المصاب به بعدم الارتياح، ويحدث من دون التعرف على أعراضه أو محفزاته، وكثير ما يخلط بين الخوف والقلق، فالخوف عادة يحدث نتيجة التهديد، ويصاحبه سلوكيات كالهروب والتجنب.

العدوانية: سلوك مؤذي، يقوم به الشخص بشكل وأساليب غير مباشرة.

المخاوف المرضية: وتعرف بأنها خبرات مؤلمة حدثت للشخص أثناء فترة الطفولة، وجعلته يقوم بكبت المشاعر في اللاشعور.

 

أسباب الإدمان على الألعاب الإلكترونية:-

من أهم أسباب الإدمان على تلك الألعاب:

• زيادة الفجوة بين الجيل والجيل بشكل ملحوظ.

• تفضيل الانعزال بالألعاب الإلكترونية، والعالم الافتراضي عن الحياة اليومية.

• انشغال الأب والأم عن الطفل وتربيته.

• إلقاء أحد الوالدين المسؤولية على الآخر.

• الانبهار والإعجاب والاقتداء بالثقافات الأجنبية.

طرق تساعد على التقليل من إدمانها:

- عدم الشراء الألعاب الإلكترونية في مراحل الطفولة المبكرة، وهي من عمر سنتان وحتى 6 سنوات.

- عدم التردد في استشارة الأخصائيين النفسيين عند ملاحظة تغير في سلوك الطفل.

- تنظيم وتخصيص أوقات للعب، والأفضل أن تكون 3 ساعات كحد أقصى في اليوم الواحد.

- اختيار الأجهزة بحسب الألعاب التي تحتويها ومدى مناسبتها للطفل.

 

كلنا يعرف أن التكنولوجيا الحديثة أحدثت تغيراً جذرياً على حياتنا؛ حيث جعلت الحياة أسهل وقضاء الحاجيات أسرع، لكن كثرة استعمالها والتعلق بها لساعات طويلة أثناء اليوم أحدث فجوة كبيرة بين الناس بعضهم وبعض ووسط أفراد الأسرة الواحدة، وكأن لكل واحد منهم عالمه الخاص.عن خطر الايباد على الاطفال، وخطوات العلاج تحدثنا الدكتورة فوزية عبد الله الأستاذة برياض الأطفال.

 

دراسات كثيرة أكدت أن الأطفال والمراهقين يستخدمون الآيباد أضعاف الأوقات المسموح بها، وترتب على هذا أن 30% منهم أصبحوا يعانون السمنة، في حين أن 60% من الآباء لا يشرفون على استخدام أطفالهم لهذه الأجهزة عموماً، بل ويسمحون لهم باستخدامها في غرف النوم؛ مما يؤدي إلى تحفيز قوي للدماغ ينتج عنه أخطار كبيرة.

* كميات الأشعة التي يمتصها دماغ الطفل تؤثر على قدرته على التركيز، وتضعف عضلات جسمه التي يستخدمها للكتابة وإمساك القلم.

* يصاب باضطراب في قدرته على التحكم في شهيته، إضافة إلى إحساسه بالكسل والخمول وعدم الرغبة في النهوض وممارسة أي نشاط حركي؛ ما يزيد من وزنه.

* يواجه صعوبات كثيرة في التعلم والتدرس، مع إحساس بالأرق.

* قدرات الطفل على التذكر والانتباه تتراجع وتزداد عصبيته وقلقه.

* تتأخر تنمية مهاراته التعليمية، ويعتمد على هذه الأجهزة في دراسته.

* يصيبه بالاكتئاب، والتوحد، إضافة إلى مشاكل سلوك..حسب دراسة أعدتها جامعة بريستول.

* يتعرض لمشاهدة العنف والجنس والمخدرات، ومشاهد قتل وتعذيب، وتشويه واغتصاب وتعاطي مخدرات دون رقيب.

* إدمان الأطفال على التكنولوجيا والأرقام -واحد من 11 في عمر 8-18 سنة لديهم إدمان على التكنولوجيا- يرجع إلى عدم مراقبة الآباء لأبنائهم.

حلول للتقليل من خطر الايباد على الاطفال

* التقليل من وقت استخدام الآيباد بشكل تدريجي؛ حتى يصل الطفل إلى استعماله نصف ساعة يومياً.

* السعي لإعداد جدول للنشاطات الخارجية الحركية للطفل مثل: تنظيم دروس رياضية كالكاراتيه، أو السباحة أو كرة القدم وغيرها.

* محاولة إيجاد ألعاب جديدة وتحويل انتباهه عن استخدام الآيباد؛ حيث أثبتت دراسة ألمانية حدوث حالات نفسية للأطفال من عدوان وسلوك سيئ وحالات عصبية وعدوانية بسبب الإفراط في استخدام أجهزة الآيباد.

كشفت دراسة حديثة، أن المواليد الذين يشبهون والدهم في الأسر المفككة يتمتعون بصحة أفضل لمدة عام كامل، حيث يقضي الأب وقت أطول معهم.

وأوضحت الدراسة، أن التشابه يشجع الآباء الذين لا يعيشون مع أبنائهم في منزل واحد، على قضاء أكثر من 2.5 يوم شهريا بصحبتهم، حيث يثقون بأنهم قطعة منهم، ويشعرون بانتماء أكبر لهم، وفقا لما ذكرته صحيفة "الاندبندنت".

وتبين أن التشابه يزيد من الوقت الذي يقضيه الأب والابن سويا، الأمر الذي يجعل الرضيع أكثر صحة، كما يسمح بقضاء وقت مثالي في رعاية ومتابعة الطفل والتحدث عن احتياجاته الصحية والاقتصادية.

وأشارت الدراسة إلى عدم حاجة المواليد الذين يشبهون آبائهم لدخول غرفة الطوارئ، وقضاء وقت بالمستشفى أو المعاناة من نزلات الربو، وذلك بسبب تواجد والدهم في حياتهم.

وقال سولومون بولاتشيك، أحد مؤلفي الدراسة وأستاذ البحث بجامعة بينغامتون: "وجود الأب عنصر هام في نمو الطفل، ويتم اكتشافه من خلال حالة الطفل الصحية.. يشعر الآباء أن أبنائهم الذين يشبهوهم جزءا منهم، فيقضون وقتا أطول معهم".

وشملت الدراسة 456 عائلة لديهم أطفال يشهبون أبيهم، منهم من يعيشون مع أمهاتهم فقط، وآخرين يعيشون مع والديهم، وتم ملاحظة هذه العائلات لأكثر من عام.

وجاءت النتائج هامة، لتبين دور الأب في العائلات المفككة التي تعتمد على دور الأم فقط في رعاية الأبناء خلال الفترة الأولى من حياتهم، وبدت عواقب وتأثير الاعتماد على طرف واحد في الرعاية على حياة وصحة الصغار.

يعد سرطان الدم أو اللوكيميا من أخطر أنواع السرطانات التي قد تهدد الأطفال، لذا ينصح الآباء بالانتباه لبعض الأعراض التي قد تنقذ حياة أطفالهم من هذا المرض الفتاك.

وإليكم فيما يلي 9 أعراض للإصابة باللوكيميا، قد يساعدكم الانتباه لها في إنقاذ حياة أبنائكم، حسب ما جاء في موقع "العربية".

1-الكدمات

يتميز الأطفال بالنشاط والحيوية ويقضون كثير من الوقت في اللعب خارج المنزل، وممارسة الرياضة وركوب الدراجات، وغالبًا ما يصابون بكدمات نتيجة لذلك، ولكن إذا كانت الكدمات كبيرة مع أبسط أنواع السقوط، فقد تكون هذه علامة على الإصابة بسرطان الدم.

2-نزيف الأنف

إذا لاحظت أن طفلك يعاني من نزيف مستمر في الأنف بمختلف الأوقات مع عدم وجود أسباب واضحة مثل التعرض لضربة شمس أو إصابة في الأنف، يمكن أن يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بسرطان الدم، لأن الشعيرات الدموية في الأنف تصبح أضعف وتميل إلى الانفجار بسهولة عندما يتعرض الأطفال لهذا المرض.

3-فقدان الشهية

رغم أن فقدان الشهية قد يكون أمر طبيعي لمعظم الأطفال، إلا أنه أيضاً مؤشر يستحق الاهتمام إذا زاد عن حده، فهو من أعراض الإصابة باللوكيميا، حيث تبدأ الخلايا المدمرة نتيجة المرض في التراكم في المعدة والطحال، الأمر الذي يحد من إفراز الأمعاء للعصائر الهضمية، ما يترتب عليه عدم شعور الطفل بالجوع.

4-العدوى المتكررة

إذا لاحظت أن طفلك يتأثر بالعدوى بشكل مستمر حتى بعد العلاجات، يمكن أن يكون هذا مؤشرًا للإصابة بسرطان الدم، وهذا السرطان يضعف المناعة مؤثرًا على خلايا الدم البيضاء ويبدأ بتدميرها ببطء، وخلايا الدم البيضاء مهمة في اكتشاف الأمراض والعوامل المسببة للعدوى.

5-آلام المعدة

يعاني عديد من الأطفال من آلام المعدة بسبب عسر الهضم والغازات، لكن إذا لاحظت أن طفلك يعاني من آلام حادة في المعدة دون وجود عسر هضم فقد يكون ذلك بسبب اللوكيميا التي تؤثر على أنسجة المعدة.

6-مشاكل التنفس

من المعروف أن الدم يمر في سائر أجزاء وأجهزة الجسم بما فيها الرئتان، فعندما تكون هناك خلايا سرطانية في الدم فإنها تبدأ في تدمير خلايا الرئتين، ما يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي مثل صعوبة التنفس والصفير عند الأطفال.

7-آلام المفاصل

إذا لاحظت أن طفلك يشتكي باستمرار من آلام حادة في المفاصل، كالركبتين والمرفقين والظهر، وما إلى ذلك، دون التعرض لإصابة تذكر، فيمكن أن يكون ذلك علامة على الإصابة بسرطان الدم، حيث قد يتسبب تراكم الخلايا السرطانية في الدم حول المفاصل في حدوث التهاب وألم.

8-الأنيميا

فقر الدم هو عبارة عن انخفاض كرات الدم الحمراء بالجسم، ما يسبب الوهن والتعب والدوخة وفقدان الشهية، وتعد الأنيميا أحد المؤشرات الخطيرة على الإصابة بسرطان الدم.

9-التورم

إذا لاحظت أن هناك تورمًا في أجزاء من جسم طفلك مثل الإبطين والمفاصل والعنق، الترقوة، ينصح باستشارة الطبيب فقد يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بسرطان الدم، حيث إن الخلايا السرطانية تؤثر على الغدد الليمفاوية الموجودة في هذه المناطق من الجسم مسببة تورمها.

يبدو أن الأطفال المولودين لنساء مدخنات أثناء الحمل وخاصة المفرطات في التدخين أكثر عرضة للإصابة باضطراب سلوكي يعرف باسم اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة كما أكدت مراجعة جديدة لدراسات طبية أمريكية.

ربطت دراسات سابقة بين التدخين خلال فترة الحمل وزيادة مخاطر الإصابة باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة بين الأطفال. وتشير النتائج إلى أن احتمالات ولادة طفل مصاب بهذا الاضطراب للأمهات اللاتي يدخن أثناء الحمل تكون أكثر بنسبة 60 في المئة مقارنة بمن لا يدخن. لكن الباحثين الذين أعدوا الدراسة يقولون إن الجديد في دراستهم هو أنها تجمع بيانات من عدة دول وعدة فترات زمنية كما أنها أثبتت أنه كلما زاد عدد السجائر زادت الخطورة.

وبهذا الخصوص قال أندرو أديسمان كبير أساتذة طب الأطفال التطوري والسلوكي في مركز ستيفن آند ألكساندرا كوهين الطبي للأطفال في نيويورك إن النتائج "تعطي مصداقية وقوة أكبر لإحصاءات الدراسات السابقة التي تشير أيضا إلى أن احتمالات ولادة طفل مصاب باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة تكون أكبر بين الحوامل المدخنات".

 

وتكون احتمالات ولادة طفل مصاب باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة للأمهات اللاتي يدخن أقل من عشر سجائر في اليوم أكثر بنسبة 54 في المئة من مثيلتها بين غير المدخنات فيما ترتفع هذه النسبة لدى من يدخن بشراهة إلى 75 في المئة.

وأضاف أديسمان الذي لم يشارك في البحث لرويترز هيلث عبر الهاتف أن الدراسة "يجب أن تؤخذ ( الدراسة) بجدية. إن النساء اللاتي يدخن أثناء الحمل لديهن سبب آخر للإقلاع عنه".

ويمكن لاضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة أن يؤثر على التركيز وفرط النشاط وتمالك النفس ويسبب صعوبات للطفل في المدرسة ومع المجتمع.

 

ونشر البحث على الإنترنت عبر موقع دورية (بيدياتريكس) في 29 ديسمبر كانون الأول. وعكف الطبيب دتشو مو وزملاؤه في مستشفى وست تشاينا الجامعي بإقليم سيتشوان الصيني على تحليل 20 دراسة نشرت بين عامي 1998 و2017. وتناولت تلك الدراسات العلاقة المحتملة بين التدخين أثناء الحمل ومخاطر إصابة المواليد باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة. وشارك في الدراسات قرابة ثلاثة ملايين شخص في أوروبا والبرازيل واليابان واستراليا والولايات المتحدة.

 

وأظهرت بيانات سبع دراسات منها أنه على الرغم من أن تدخين الأم كان له الأثر الأكبر مقارنة بتأثير تدخين الأب على احتمالات إصابة الطفل باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة فإن احتمالات إصابة الأطفال بهذا الاضطراب تظل أكثر بنسبة 20 في المئة إذا كان الآباء من المدخنين.

فى اليوم العالمى للطفل.. من ينقذ ضحايا النزاعات الأسرية.. إحصائيات: 9 ملايين طفل شتتهم الطلاق بعيدا عن حضن الأم أو الأب.. 55% أحوالهم المعيشية سيئة.. 40% يذهبون للمدارس دون تناول أى طعام وحالتهم النفسية متدهورة

 

20 نوفمبر من كل عام، هو اليوم العالمى للطفل، يذكرنا بأهمية إنقاذ حياة الأطفال والحفاظ على حقوقهم وتحقيق واقع أفضل لهم يمكنهم من العيش بأمان ومستوى إنسانى لائق بطموحاتهم التى نصت عليها القوانين .

وأطفال الطلاق هم من أكثر الفئات التى يجب أن نسلط عليها الضوء بسبب ما يعانوه من تناحر أسرى هم الضحية الأولى له ، ويستعرض "اليوم السابع" بعض الأرقام المفزعة التى تم رصدها لهذه الفئة.

أرقام ..

بلغ عدد المطلقات وفق الإحصائيات الرسمية 4 ملايين مطلقة و9 ملايين طفل طلاق يدفعون ثمن البعد عن أحضان الأب وأحيانا الأم.

حوالى40% من أطفال المطلقات يذهبون إلى المدارس دون تناول أى طعام وسط ظروف أسرية غير مستقرة .

ووفق أرقام محاكم الأسرة خلال العام الحالى فقد حذرت من خطورة الطلاق على الأبناء وأن أحوال غالبية أولاد المطلقين المعيشية أصبحت سيئة بنسبة 55%.

بلغت نسبة تسرب الأولاد من التعليم بسبب كارثة الطلاق 40% بعد أن حرمن من التعليم بسبب الخلافات الأسرية خلال الأعوام السابقة.

30% من أطفال الطلاق يقيمون مع المطلق وزوجته الجديدة ،و25% يعيشون برفقة الأم، فيما يعيش 45% منهم مع أقارب الزوج أو الزوجة ويعانون.

وأبرزت الدراسة أن أكبر نسبة من أبناء المطلقين 66% يعانون من حالة نفسية سيئة.

يرصد قطاع الأحوال المدنية قضية زواج قاصرات كل يومين وربع أى بمعدل 12 قضية فى الشهر .

كما أكدت المراكز المهتمة بقضايا المرأة أن نسبة 90% من زواج الحدث يسفر عن جريمة .

 

ومن هنا نرصد حالات الأطفال أمام محاكم الأسرة التى تبرز الواقع المظلم الذى يعيشون فيه:

طفلة تحرم من الذهاب للمدرسة بسبب رفض والداها دفع النفقة.

وقفت "خديجة.ق" المطلقة التى تبلغ من العمر 32 عاما تشكو من عنف زوجها بعد الطلاق ورفضه دفع مصروفات نفقة ابنته الخاصة واستغلاله حق الولاية التعليمية ونقل البنت لمدرسة أقل تكلفة رغم دخول ابنته من زوجته الجديدة لمدرسة تبلغ نفقتها السنوية 32 ألف جنيه.

وقالت الزوجة فى دعواها أمام محكمة الأسرة بالدقى:" يعاقبنى زوجى على التمرد بإهانتى ومعاملتى كالساقطات بحرمان ابنته من حقها للحصول على تعليم جيد وتجاهل مستقبلها وسحب ملفها وإرساله لمدرسة حكومية تبعد مسافة كبيرة عن منزلنا ".

 

منى تتزوج بعمر الـ12 عاما من أرمل مدمن يدفعها لمحاولة الانتحار

وعن الواقعة الثانية جاءت منى التى تزوجت بعمر الـ12 عاما من الأرمل لتصفع المجتمع لعله يفيق من غيبوبته بعد أن أقدمت على محاولة انتحارها هربا من العيش معه وتسجيل ذلك بمحضر رسمى بقسم شرطة بولاق الدكرور .

وروت مأساتها بإجبارها من قبل شقيقها على الزواج من أرمل مدمن قائلة:" عشت 4 سنوات مع زوج مدمن ويرتكب علاقات آثمة بعد أن تزوجته لدى مأذون بير سلم بورقة عرفى لغاية ما أوصل السن القانونى ومكنش قدامى حل عشان أهرب من الضرب والإهانة من جوزى المفترى غير الانتحار ويارتنى موت وارتحت".

 

3 أطفال وقعوا فى قبضة أب أجبرهم على بيع المواد المخدرة

الزوجة "فاطمة الزهراء.ع" تحدثت " لـ"اليوم السابع" بعد إقامتها دعوى ضم حضانة أمام محكمة الأسرة بزنانيرى:" لم أتحمل العيش مع زوجى وهربت بصحبة أطفالى بحثا عن مكان يحمينا منه ويحفظ شرفى ولكنه كان لى بالمرصاد بعد أن حصلت على حكم بخلعه وخطف منى أبنائى ليعذبنى ويعاقبنى ".

وتابعت الزوجة:" تزوج من غيرى بعد الطلاق مباشرة مدمنة مثله، ترك لها تربية أطفالى الثلاثة، وجعلها تتفنن فى تعذيبهم، واتخذا منهم سلعة للاتجار بهم حتى أنهم أجبروهم على بيع المواد المخدرة ".

 

طفلة 9 سنوات تذهب يوميا نيابة عن والدتها لمحكمة الأسرة

رباب طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات دمرت طفولتها بسبب الخلافات الزوجية المحتدمة بين أمها وأبيها .

قالت الطفلة رباب فى دعوى والدتها "مها.ك" لإلزام والدها برؤية طفله حسام المريض بالقلب، وحرصت على حضور جلساتها بالنيابة عن والدتها العاملة لتتولى الإنفاق عليهم:" نفسى بابا يشوف أخويا عشان هو تعبان وزعلان أنه مش جنبه زى باقى الأطفال ،ولا حتى بيصرف عليه، وجدتى مش عايزانا عشان اختارنا نعيش مع ماما، لأنها كانت دائما لما بنروح عندها بتشتمها وتخوفنا منها قبل ما بابا وماما يطلقوا".

 

استشارى علاقات أسرية:" أطفال مهددون بالاضطرابات النفسية السيئة وتدهور مستواهم الدراسى وتحول سلوكهم لعداونى"

تحدثت هالة صفوت استشارى العلاقات الأسرية عن نتائج الطلاق على الأطفال قائلة:" بسبب الطلاق يصاب الأطفال باضطربات نفسية، نتيجة لما يقع من خلافات بين الزوجين قبل اتخاذ قرار الطلاق وبالتالى يؤثر على سلامته النفسية.

وتابعت :"التفكك الأسرى يؤثر بالسلب على الطفل من ناحية التحصيل الدراسى والسلوك العداونى تجاه اصدقائه الذى يعشيون فى استقرار أسرى، والوقوع فى إدمان المخدرات فى سن المراهقة أو الجريمة ،مؤكدة:"أكبر خطأ يقع فيه المنفصلون هى محاولة كسب الطفل وتحريضه على الطرف الآخر، وابتزازه معنويا"،ليترتب على ذلك كارثة عن تلك الأفعال ويدفع الطفل لكراهية الطرفين".

وأشارت المختصة بالعلاقات أسرية:"ينصح فى حال وجوب وقوع الطلاق أن يلجأ الطرفان إلى أخصائى أو شخص موثوق لشرح أبعاد تلك الخطوة التى سيمر بها ".

وأكدت صفوت:"ومن أكثر الآثار السلبية للطلاق على الأطفال وقوعهم فى الخوف المرضى من الزواج لتصبح الطفلة تكره الرجل والطفل يكره المرأة نظرا لما مرا به من تجربة أليمة".

ونصحت الأخصائية الآباء بعدم استغلال النفقة للى ذراع الأم حتى لا يحرم الأبناء من مستوى معيشى لائق.

تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يصبح داء السكرى سابع عامل يسبب الوفاة فى عام 2030، حيث يعد داء السكرى المرض الأكثر انتشارًا على المستوى العالمى بين البالغين وكذلك بدأ يحقق معدلات مرتفعة فى الإصابة بين الأطفال.

 

ويحتاج الأطفال المصابون بالسكر نوعا خاصا من الرعاية الصحية خاصة حال إن كانوا فى مدارس حيث إن هناك عددًا من الخطوات والتعليمات التى يجب الحرص عليها داخل المدارس، حفاظًا على صحة هؤلاء الأطفال لأنهم يحتاجون إلى نوع خاص من الرعاية الصحية فى المدارس لحمايتهم من أى مضاعفات.

الدكتور هانى نعيم استشارى السكر والغدد الصماء، قال إن هناك عددًا من الخطوات التى يجب فعلها قبل دخول الطفل المصاب بالسكر المدرسة وهى تتضمن الآتى:

1.يجب التأكد من وجود شخص أو ممرضة فى المدرسة تستطيع التعامل مع الطفل المصاب بالسكر ولديها ما يحتاجه من إمكانيات كجهاز قياس مستوى السكر فى الدم والأنسولين وشرائط الأسيتون

2. ومن الضرورى طمأنة زملاء الطفل بأن مرض السكر ليس معديا وأنهم يستطيعون اللعب مع زميلهم دون خوف.

3.يجب تعليم الزملاء مساعدة الطفل المصاب بالسكر حال احتياجه لهم أو عند تعرضه لبعض المضاعفات.

4.يجب تعليم الأطفال فى المدرسة الإقلال من تناول السكريات أمام زميلهم المصاب بالسكر.

5.يجب على الممرضة قياس مستوى السكر للطفل فى وقت الراحة وإعطاؤه الإنسولين.

6.من الضرورى اعتماد الطفل على تناول البروتينات والإقلال من النشويات، لأن امتصاص البروتينات بطىء ولا ينتج عنه ارتفاع مستوى السكر فى الدم ويجنب تعرض الطفل للهبوط.

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة