اغسطس 7, 2020

عندما يتحدث الوالدان عن مشاكل سن المراهقة، فهُمَا غالبًا يشيران إلى السلوك المتهور أو الأسلوب غير اللائق الذي يريانه من أحد أبنائهما، لكنَّ هناك عددًا من المشكلات الخطيرة التي قد يمرُّ بها المراهق في هذا السن، خاصةً الذكور، ويكون أغلبها بسبب المَيْلِ إلى المغامرة، أو الرغبة في فرض الشخصية والسيطرة، والقدرة على أخذ زمام الأمور، وفرض الكلمة.

 

الأخصائية الاجتماعية وداد العريني، تتحدث حول الطرق الذكية في التعامل مع الأبناء الذكور، خصوصًا في مرحلة المراهقة، لأنها تُعتبر من أهم وأخطر المراحل التي يمرُّ بها الشخص؛ لكونها تحدِّد أفكاره وشخصيته وتوجهاته.

ركائز في كيفية التعامل مع المراهقين الذكور:

- بناء ووضع الحدود التي لا بدَّ للوالدين من أن يضعاها لابنهما في فترة المراهقة؛ حيث لا يجب عليه أن يتعدَّى تلك الحدود، مثل احترام الكبير، وتقدير من يسدي له معروفًا، أو عدم رفع الصوت على من هم أكبر منه.

- معرفة العقوبة قد يخفف من وقوع الخطأ؛ فمثلاً حين يكون الشخص على علم بعقوبة رفعه لصوته أمام والدته، بأنه مثلاً سيُحرم من قيادة السيارة أو الخروج للتنزُّه مع أصدقائه، بالتالي سيكون أكثر حذرًا في أسلوبه وتعامله، سواء مع والدته أو مع الجميع.

- العقاب القاسي أو المُهِين يجعل الأمور أكثر سوءًا مع الابن المراهق، فالضرب والصراخ والإهانة مثلاً من الأشياء التي تزيد الفجوة بين الابن وأسرته؛ بسبب اتباع أساليب غير سليمة في العقاب أو التربية أو التوجيه.

- الابن المراهق هو المسئول عن الخطأ الذي بَدَرَ منه، وعليه إصلاحه بنفسه؛ فمثلاً إن قام شجارٌ بينه وبين إخوته يجب أن يقوم هو بإصلاح الأمور، حتى يستعيد ثقته بنفسه، وتتكون لديه قوة وثقة وقدرة على معرفة الخطأ وإصلاحه.

- تأجيل الحديث حول مشكلة معينة يقوم بها الابن المراهق، والمماطلة من قِبَلِ الوالدين في الحديث مع ابنهما عنها قد يفاقم من المشكلة، ويجعلها أكثر تكرارًا في الوقوع، حتى إن الابن قد يتناساها ويتجاهلها تمامًا.

- محاولة توظيف كل وسائل التواصل مع الابن، سواء بالعينين أو الجسد أو اللفظ، فالاقتصار على لغة تواصل واحدة قد يسبب عقدةً نفسية وتوترًا وهزًّا للثقة لدى الابن، وينتج عنها أيضًا رد فعل عكسي.

الهدوء والبساطة في طرح المشكلة، وعدم مفاقمة القضية، وجعل البساطة موجودة في النقاش، من أهم أسباب حل المشكلة بطريقة سليمة، مما يجعل الابن يشعر بالأمان والراحة والقناعة التامة أثناء الحديث والنقاش.

- أثناء النقاش اتركا الوقت الكافي لابنكما حتى يطرح وجهة نظره، ويقوم بتفسير الأسباب التي دعتْه للقيام بتلك الأمور، وبناءً على حديثه قوما بتشخيص المشكلة، والبحث عن الحلول السليمة المناسبة للابن في تلك المرحلة.

- يجب على الوالدين تقديم الوقت الكافي لتنفيذ ما تمَّت المناقشة بخصوصه، فلا يَخِبْ أملكما إن لم تجدا نتائج فورية؛ لأن المراهق يحتاج لأيام للتفكير في تلك الأمور ودراستها.

من أبشع الظواهر السيئة التي أصبحت منتشرة بشكل كبير خلال عصرنا الحالي هي ظاهرة التحرش الجنسي لدى الأطفال الذكور.

نحن كأمهات نستمع بشكل يومي عن الضحايا الجديدة التى تتعرض للتحرش الجنسي، وعلى الرغم من اهتمام وسائل الاعلام وصفحات السوشيال ميديا بهذه الظاهرة من خلال تسليط الضوء عليها بإستمرار، إلا أن تلك الظاهرة المزعجة باتت منتشرة بشكل أكبر ولم يكف أصحاب السوء عن ارتكابها. ولأن التحرش الجنسي من أسوء التجارب التي يمكن أن يمر بها الطفل، وتترك لديه آثار نفسية مدمرة وقت حدوثها، مما يؤدي إلى تعرض الطفل للإصابة بأمراض خطيرة، فحرصنا اليوم أن تتناول هذه القضية بشكل تفاصيلها، وكيف يمكن للأم أن تعرف أن طفلها تعرض لحادثة التحرش الجنسي؟ وماهي النصائح التي يمكن أن نقدمها لكل أم حتى تقوم بتوعية طفلها من التعرض لهذه الحادثة البشعة؟ فقط تابعي معنا هذا المقال سيدتي. وتعرفي على كل ما يتعلق بقضية التحرش الجنسي لدى الأطفال الذكور.

ما هو التحرش الجنسي لدى الأطفال الذكور؟

التحرش أو الاعتداء الجنسي الذي يتعرض له الطفل الذكر هو عبارة عن ارتكاب المغتصب الأكبر منه لأي فعل جنسي موجه للطفل، ويكون هذا الفعل الفاضح عبارة عن تحسس منه بالأعضاء الجنسية للطفل عن طريق يديه أو حتى الأعضاء الجنسية الخاصة بالمغتصب. أو ربما يكون هذا الفعل الجنسي من خلال طلب المغتصب من الطفل أن يقوم بلمس الأعضاء الجنسية الخاصة به. كما يوجد العديد من الأشكال الأخرى للتحرش أو الإساءة الجنسية منها إجبار الطفل على رؤية الأعضاء الجنسية أو حتى رؤية صور أو مقاطع من الفيديو المصورة لأوضاع جنسية وإباحية. وفي الأغلب يحدث التحرش الجنسي للطفل الذكر من خلال أشخاص بالغين يعرفونه ويدركون كيفية السلطة عليهم، من أجل المشاركة في العملية الجنسية.

العواقب الضارة للطفل بعد التحرش الجنسي

بمجرد أن يتعرض الطفل الذكر لحادثة التحرش أو الاعتداء او الإساءة الجنسية، فإنه يمر بالكثير من العواقب الضارة والتي تترك أثرها بشكل سلبي للغاية على حالته النفسية والعضوية أيضا. حيث أثبتت الدراسات أن الأطفال الذكور الذين يتعرضون للتحرش الجنسي فإنهم مصابون بحالات نفسية سيئة للغاية تفوق نسبتها عن الأطفال الإناث. وربما تمتد تلك الآثار السيئة على مستقبل العلاقة الحميمة فيما بعد. وليس هذا فقط فنتيجة للضغط النفسي الذي يعاني منه الطفل بسبب التعرض للتحرش الجنسي، هو إصابة الطفل بأمراض عضوية خطيرة من أبرزها الإصابة بأمراض القلب. حيث أكدت الدراسات أن الطفل عندما يمر بحالة نفسية سيئة للغاية فسوف يحدث ارتفاع في مستوى الكورتيزول، ومن ثم يؤدي إلى ارتفاع شديد في ضغط الدم، مما يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بمرض القلب، وتصلب الشرايين. كما وهناك بعض الأخطار الصحية التي يرتكبها الطفل نتيجة تعرضه للتحرش الجنسي منها ادمان المخدرات وتعاطي التدخين.

علامات تعرض الطفل للتحرش الجنسي

هناك بعض العلامات والأعراض التي تظهر على الطفل الذي تعرض للتحرش أو الاعتداء الجنسي، والتي يمكن على الأم ملاحظتها. حيث يصاب الطفل لسوء حالته المزاجية بشكل كبير، ويكون لديه ميول للوحدة والانطوائية. كما وتلاحظ الأم بعض التغيرات في سلوكه، مع تعرضه لنوبات من الصراخ والبكاء والرعب والخوف والفزع من أبسط الأشياء. هذا بالإضافة إلى إصابة الطفل بمرض التبول اللا إرادي أثناء النوم، مع رؤيته للكوابيس المزعجة التي تجعله يشعر بالخوف من النوم في السرير بمفرده. وقد تلاحظين عزيزتي الأم بعض الكدمات أو الجروح أو الرضوض على جسده دون تفسير. ومن العلامات الأخرى التي تظهر على الطفل المصاب بالتحرش الجنسي هو أنه يقوم بالكشف عن أعضائه الحساسة وهو يجلس بمفرده. فإذا لاحظتي عزيزتي أي علامة من تلك العلامات فابدأي بالتحدث مع طفلك بكل هدوء وتجنبي اسلوب العقاب أو الضرب حتى يمكنه أن يروي لك ما الذي حدث معه.

نصائح لحماية الطفل من التعرض للتحرش الجنسي

عليك دور مهم للغاية عزيزتي الأم في حماية طفلك من التعرض للاعتداء الجنسي، فلابد من توعية طفلك ومعرفته بالمناطق الحساسة بجسده، وأنه لا يجب أن يلمسه أحد فيها. واغرسي بداخله الشعور بالثقة بالنفس كى يستطيع الدفاع عن نفسه تجاه أى شخص يحاول الاقتراب منه. واجعليه يكون حذر في تعاملاته مع الآخرين ولا يسمح لأحد بتقبيله أو عناقه.

الذكر والأنثى كلاهما يمران بمراحل عمرية مختلفة ، يختلف خلالها شكل اجسادهم ، تفكيرهم ، شخصياتهم ، سلوكهم . الاثنان يمران بمرحلة الطفولة ثم البلوغ ثم المراهقة والشباب واخيرًا الكهولة ، وبالطبع لكل مرحلة تطوراتها ومتطلباتها.

نستعرض لكِ في هذا المقال اهم علامات البلوغ لدى الذكور .

 

- ما هي مرحلة البلوغ:

البلوغ هي المرحلة التي ينتقل فيها الذكر من كونه ولد صغير الى صبى على مشارف المراهقة , ويعتبر السن الطبيعى الذى يكون الصبى فيه مهيأ للبلوغ هو سن الثالثة عشرًا عامًا ويتاخر الى السادسة عشرًا عامًا ، هذا يعنى أن الولد يبلغ فى سن متاخرة عن الفتاة التي تبلغ بداية من الحادية عشر عامًا .

 

- علامات البلوغ :

الصبى البالغ تطرأ عليه بعد العلامات التي تشير لدخوله فى المرحلة الجديدة فيحدث له تغيرات جسدية ، على كامل بنيته حتى على اعضائه التناسلية بالاضافة الى تغيرات فسيولوجية فى صوته وغيرها ...

1- السائل المنوي:

الا أن أهم العلامات التي تدل على البلوغ لدى الذكر هى الاحتلام ، ويعنى أن يخرج من الصبى سائله المنوى اثناء نومه وعادة مايحدث به هو ان يحلم الصبى وكأنه يقوم بالاتصال الجنسى مع فتاة وعند استيقاظه يجد اثارًا لمنيه فوقتها يعلم انه قد بلغ .

2- شعيرات العانة:

ظهور بعد الشعيرات فى البداية على العانة عند قاعدة القضيب وعادة يكون هذا الشعر املس وصغير ومتركز فى هذه المنطقة فقط الا انه يزداد بعد ذلك عند اكتمال مراحل البلوغ .

3- زيادة حجم العضو التناسلي:

تبدء أعضاء الجهاز التناسلى الخاص بالذكر فى الازدياد فى الحجم بداية من الخصيتين اللتان يزداد حجمهما وتكون احدهما مائلة قليلًا اكثر من الاخرى ، ويمكن ان يشعر الصبى فى هذا الوقت ببعض الالام بهما كنتيجة لزيادة الحجم .

4- ظهور الشعر في جميع اجزاء الجسم:

يظهر الشعر فى جميع الجسم ليس فقط كما ذكرنا فى الاعلى فى الجهاز التناسلى ولكن تظهر تحت الابطين وعلى اليدين والارجل ، ويظهر الشارب ، كما ان شعر اللحية يبدء فى النمو ايضا , نجد ان حجم الجسم نفسه يبدء فى الازدياد وتنمو العضلات فياخذ شكل الغلام البالغ الذى لم يعد طفلًا ، فيزداد الوزن والطول .

5- حب الشباب:

ظهور حبوب الشباب نتيجة تغير الهرمونات .

6- التعامل مع الجنس الأخر:

يشعر الصبى برغبة في التعامل مع الجنس الاخر والاختلاط به .

إلا أن البلوغ قد يتاخر لدى بعض الأولاد ويكون ذلك لاسباب عدة منها :

- اسباب وراثية :

الاصابة بامراض مزمنة تؤثر على البلوغ .

- انخفاض هرمون الذكورة :

انخفاض فى هرمونات الذكورة ، تعرض الأعضاء التناسلية لأى اصابة أو التهاب .

- أمراض المخ:

الإصابة بامراض فى المخ تقلل افراز هرمونات البلوغ .

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة