ديسمبر 14, 2018

تحرص الكثير من الأمهات على أن تشغلن طفلهن بمشاهدة التلفاز لكي تستطعن أن تقمن بالأعمال اليومية في المنزل ولكي تتخلصن من بكاء الطفل بإنشغاله بمشاهدة افلام الكارتون وغيرها.

ينشأ الطفل بهذه الطريقة وهو متعود على مشاهدة التلفاز بشكل مستمر مما يجعله لا يستطع الاستغناء عنه. يتعرض الطفل وقتها للكثير من الأضرار الصحية والنفسية ويصبح طفل غير سوي بسبب اكتسابه للعديد من المفاهيم التي تجعله ناضج فكريَا قبل السن المناسب فيصبح أكبر من سنه. أضرار التلفاز تمتد إلى حدوث مشاكل في بلوغه أثناء فترة المراهقة وتؤثر على حياته الجنسية بشكل كبير خاصة عند مشاهدته لبعض المشاهد التي قد تثيره جنسياً في وقت مبكر. هناك ايضاً بعض المشاهد المرعبة بالأفلام والمسلسلات التي تسبب اضطراب الطفل النفسي وخوفه الشديد.

إذا كنتِ من الأمهات اللواتي تشجعن أطفالهن على مشاهدة التلفاز فعليكِ متابعة هذا المقال لكي تتعرفي على أهم الأضرار التي يسببها الإفراط في مشاهدة التلفاز على صحة الأطفال.

1- ضعف الجهاز المناعي

أكدت الدراسات العلمية الحديثة أن مشاهدة الأطفال للتلفاز لفترات طويلة تؤدي إلى نقص إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين. هذا الهرمون مضاد للأكسدة ويساعد على تنشيط الجهاز المناعي لوقاية الجسم من التعرض للإصابة بالأمراض الخطيرة. ضعف جهاز المناعة يسبب الإصابة بأمراض القلب الخطيرة وأمراض الأوعية الدموية ويتيح الفرصة للإصابة بالذبحة الصدرية والسكتات الدماغية.

2- نقص الإنتباه وتشتت الذهن

الإفراط في مشاهدة التلفاز للأطفال يدمر الخلايا والأنسجة الخاصة بالدماغ كما يؤثر بشكل سلبي على مراكز المخ المسؤولة عن الإدراك والاستيعاب وتقوية الذاكرة. هذا لأن التلفاز يسبب للأطفال انعدام النوم والشعور بالأرق والسهر وهذه الأمور من مسببات نقص الانتباه وتشتت الذهن وضعف القدرات العقلية. يحتوي التلفاز على بعض الأضواء والإشعاعات والرسوم المتحركة بشكل سريع التي تسبب عدم القدرة على الانتباه وقد تؤدي إلى صعوبات حادة في التعلم ومشاكل في الذاكرة.

3- الإصابة بالسكر والسرطان

هل تعلمين أن هذا الصندوق الصغير يجعل طفلكِ أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض الصحية المزمنة منها مرض السكري؟ ربما يتعرض طفلك للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وهو الأشد خطورة، ذلك لأن مشاهدة التلفاز تؤثر على الهرمونات بشكل كبير ويسبب لها عدم التوازن والاختلال. من هذه الهرمونات هرمون الأنسولين الذي إذا تعرض لأي خلل فيؤدي الى الإصابة بالسكري. مشاهدة التلفاز بشكل متواصل تؤدي إلى ضعف معدلات انتاج الجسم للجلوكوز. الأضواء الباهرة والإشعاعات المنبعثة من التلفاز تؤدي إلى تشوش توازن الهرمونات في أجسامهم وهنا تبدأ عملية التغاير الإيحائي mutation في الحمض النووي مما يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان.

4- الإصابة بالعنف والتوحد

لا تقتصر مضار مشاهدة التلفاز على صحة الأطفال الجسدية فقط بل إنها تصل إلى الإلحاق بالضرر لحالتهم النفسية. نجد الاطفال الذين يفرطون من مشاهدة التلفزيون مصابين بالسلوك العدواني والعنف تجاه زملائهم في الدراسة أو مع أخواتهم. يضم التلفاز الكثير من المشاهد العنيفة والمخيفة التي تتخلل نشرات الأخبار، هذا بجانب مشاهد القتل في الأفلام. هذا يكون له تأثير سيء للغاية على الأطفال ويجعلهم يتصرفون بشكل عدواني لأن هذه المشاهد تساعد على إفراز سلوكيات الأنانية والسلبية والشعور الدائم بالقلق بالإضافة إلى إصابتهم بمرض التوحد وقتل روح الإنتاج والإبداع لدى الأطفال.

5- الإصابة بالسمنة والربو وضعف العيون

من الأضرار التي يتعرض لها الكثير من الأطفال نتيجة الإفراط في مشاهدة التلفاز هي الإصابة بمخاطر السمنة وذلك لأن الجلوس أمام التلفاز يشجع على تناول الأطعمة ويفتح الشهية. يتم تخزين المزيد من الدهون ولا يتم حرق السعرات الحرارية وبالتالي يصابون بالسمنة. الأغرب من ذلك هو أن كثرة مشاهدة التلفاز يؤدي إلى الإصابة بمرض الربو وهذا حسب ما أثبتته دراسة بريطانية أجريت على 3 آلاف طفل أعمارهم بين عام و11 عامًا. من المعروف مخاطر مساعدة مشاهدة التلفاز على العيون ايضا، فهي تسبب ضعف الرؤية وتدمر الخلايا الشبكية للعين بسبب الضغط عليها نتيجة شدة الأضواء والألوان.

 

 

 أثارت ميزة سناب شات Snap Maps التى تم إطلاقها حديثا مخاوف قوات الشرطة البريطانية حول سلامة الطفل، وهذا لأن تلك الميزة تكشف مواقع المستخدمين فى الوقت الحقيقى، وهو ما يدفع لوجود مخاوف من أنه يمكن استخدامها للمطاردة وتنفيذ عمليات الخطف.

 

وتم تحذير الآباء والأمهات وحثهم على وقف ميزة Snap Maps على هواتف حرصا على سلامة أطفالهم، خاصة أن تطبيق سناب شات يتمتع بشعبية كبيرة بين المراهقين وصغار السن، والميزة الجديدة التى تم إطلاقها هذا الأسبوع تثير التخوفات.

ووفقا لما جاء على موقع "تليجراف" البريطانى، فميزة Snap Maps الجديدة تعرض الأصدقاء القريبين منك فى الوقت الحقيقى على الخريطة، وهذا باستخدام جهاز استشعار الهاتف الذكى، ويمكن للمستخدمين أيضاً البحث عن مواقع مختلفة.

وعلى الرغم من أنه تم تصميم هذه الميزة لمساعدة الأصدقاء على معرفة أماكن أصدقائهم وتسهيل التواصل واللقاء معا، إلا أنه يمكن أن يساء استخدامها، وقالت شرطة بريستون على صفحتها على الفيس بوك: "من الواضح أن هذا قد يسبب القلق لبعض المستخدمين، خاصة أولئك الذين لديهم الأطفال الصغار الذين يستخدمون التطبيق".

وقال متحدث باسم الجمعية الوطنية لحماية الأطفال، "من المثير للقلق أن سناب شات يسمح لمن هم دون 18 عاما بث موقعهم على التطبيق حيث يمكن الوصول إليها من قبل الجميع الموجودين فى قوائم الاتصال الخاصة بهم".

تعاني الكثير من الأمهات من عدم تركيز أطفالهم و تشتت إنتباههم دائماً بدون ظهور سبب واضح لهذه الحالة. فقد تَطلب منه القيام بعمل شئ معين و تتفاجئ من الطفل بفعل شئ آخر تماماً لإنه إما كان غير منتبه أو نسى ما قالته .

 

دلائل تشير إلى عدم تركيز الطفل و منها :

• قلة التنظيم .

• من الصعب إتمام نشاط معين إلى نهايته .

• صعوبة تذكر الطفل لما يُطلب منه .

• صعوبة التحمل لوقت طويل و الصبر .

• نسيان الاأشياء الخاصة به و ضياعها .

• يميل الطفل للمسح الكثير عند تعلم الكتابة .

أسباب ضعف الذاكرة عند الطفل :

• يحدث ضعف الذاكرة و النسيان بسبب عدم التركيز و خاصة عند المذاكرة فيحدث النسيان نتيجة تشابه للمعلومات .

• تؤدي بعض الأورام و الإصابات الدماغية إلى ضعف الذاكرة .

• سوء تغذية الطفل عامل مهم جداً في نسيانه حيث أنه لا ينال التغذية بشكل منتظم و مستمر و عدم تناوله الأطعمة التي تحتوي على الأوميجا 3 و بعض الفيتامينات مثل فيتامين A , B , E و بعض الأملاح مثل الحديد و البوتاسيوم و الفسفور و الكبريت .

• قد يكون التلوث المحيط بنا سبب من أسباب ضعف الذاكرة عند الطفل .

• مشاهدة التليفزيون بشكل مستمر و زائد عن الحد مما يؤدي إلى خمول الذاكرة و ضعفها و بطء عمل الدماغ .

• الحالات النفسية و الصدمات و الإكتئاب من أسباب التشتت و ضعف الذاكرة .

• السمنة و تناول الطعام بشكل مُفرط و خاصة قبل وقت المذاكرة فمن المعروف أن عن تناول الطعام يتركز الدم في البطن للقيام بعملية الهضم و بذلك يصل المخ كمية قليلة من الدم فيساعد ذلك على النسيان .

 

بعض النصائح التي يجب إتباعها مع الأطفال لحل مشكلة عدم التركيز :

• يجب عليك إعطاء طفلك الأوامر الإيجابية أي لا تنهيه عن فعل الخطأ و لكن إشرح له لماذا هذا الفعل خطأ .

• من أهم محفزات الأطفال الصبر عليهم و إعطائهم تحفيزات لإتمام المذاكرة مثلاً .

• تصميم جدول بمواعيد نشاطات الطفل مثل تحديد وقت مشاهدة التلفزيون و وقت اللعب و وقت المذاكرة حتى يتعود الطفل على هذه المواعيد فتساعده على التخلص من عدم التركيز .

• إذهب بطفلك إلى الطبيب للتأكد من سلامة صحته و معرفة إذا كانت أسباب عدم تركيزه صحية أم لسبب من الأسباب السابقة .

• فحص حاسة السمع عند الطفل للتأكد من سلامته و عدم وجود مشاكل في سمعه ففي بعض الأحيان رغم أن سمعه جيداً فإن المعلومات لا تصل بشكل كامل إلى المخ .

• من الممكن أن يكون عدم التركيز نتيجة لضغط نفسي داخل المنزل نتيجة حدوث طلاق مثلاً فيجب عليك الجلوس مع الطفل و الإستماع لما يشعر به و طمأنته .

ما لا تعرفه عن شلل الأطفال.. "WHO" واليونسيف يحذران من انتشاره فى دول "الربيع العربى".. مرضى الصرع ممنوعون من التطعيم.. 5 أسباب لفشل المصل المضاد.. وعلماء يستخدمون الفيروس المسبب للمرض لعلاج السرطان

يحتفل العالم بـ"اليوم العالمى لشلل الأطفال"، والذى يعد من أبرز الفيروسات التى تهدد الأطفال دون سن الخامسة، لكن التقديرات تشير إلى انخفاض حالات الإصابة به بمعدل 99% منذ عام 1988، ويأتى هذا الانخفاض نتيجة ما يُبذل من جهود على الصعيد العالمى من أجل استئصال المرض.

· “WHO”

واليونسيف يحذرون من انتشار شلل الأطفال فى دول الربيع العربى

فى الشرق الأوسط، تعترف منظمة الصحة العالمية “WHO” واليونسيف بأنهما يبذلان العمل الشاق للحفاظ على المنطقة خالية من شلل الأطفال، لكنهما يحثان جميع الدول للحفاظ على اليقظة والاحتراس من الفيروس الخطير. وعلى الرغم من المكاسب، إلا أنه لا تزال هناك تحديات خطيرة، مثل تلك التحديات التى تشمل السكان المعرضين للخطر فى سوريا والعراق واليمن.

وقال كريس ماهر، مدير المجموعة الإقليمية بعمان لاستئصال شلل الأطفال التابع لمنظمة الصحة العالمية: "لقد كانت الجهود المتواصلة من الحكومات والمجتمعات المحلية لحماية الأطفال فى منطقة الشرق الأوسط من شلل الأطفال رائعة حقا، لكننا لم نخرج من الغابة بعد".

وأضاف مدير المجموعة الإقليمية أنه لا يزال شلل الأطفال فى أفغانستان وباكستان، وظهر فى الآونة الأخيرة بدولة نيجيريا، وطالما أن هناك انتقال لأى مكان آخر، تظل الأطفال فى الشرق الأوسط فى خطر متزايد.

وعلى مدى الأشهر الـ12 الماضية، بالإضافة إلى البلدان الموبوءة بشلل الأطفال فى باكستان وأفغانستان، دعمت منظمة الصحة العالمية واليونسيف حملات شلل الأطفال فى سوريا، العراق، اليمن، الصومال، السودان، مصر، ليبيا، جيبوتى، الأردن ولبنان، وسوف تستمر الحملات فى البلدان ذات المخاطر المرتفعة حتى يتم القضاء على شلل الأطفال في جميع أنحاء العالم.

· أسباب فشل تطعيم شلل الأطفال

أكد الدكتور مجدى فتوح مسعد، أستاذ واستشارى طب الأطفال وحديثى الولادة وشلل الأطفال بمستشفى الساحل التعليمى، أن من أسباب فشل التطعيمات خصوصًا تطعيم شلل الأطفال وهو عدم الاحتفاظ به فى درجة حرارة مناسبة، حيث يجب حفظ تطعيم شلل الأطفال فى درجة 8 تحت الصفر، ولذلك يفضل تعاطى التطعيم من الوحدات الصحية وليس من الشارع إن أمكن، كما تشمل قائمة أسباب فشل التطعيم رفض الطفل ابتلاع الطعم وبصقه من فمه أو إصابته بالإسهال الكثيف.

ونصح أستاذ طب الأطفال بإرضاع الطفل طبيعيًا "من ثدى أمه" قبل إعطائه التطعيم بنصف ساعة على الأقل، وإرضاعه أيضًا بعد تناول التطعيم بنصف ساعة لتجنب القىء ومن ثم احتفاظه بجرعة التطعيم فى جوفه، لافتًا لضرورة إعطاء الطفل جرعة التطعيم مرة أخرى إذا تقيأ خلال 10 دقائق من تناوله الجرعة الأولى.

· الممنوعون من تعاطى تطعيم شلل الأطفال

وكشف الدكتور مجدى فتوح مسعد، أستاذ واستشارى طب الأطفال وحديثى الولادة وشلل الأطفال بمستشفى الساحل التعليمى، عن الحالات التى يمنع فيها تطعيم الطفل ضد الشلل، وهى:

• إذا كان يعانى من الصرع.

• إذا كان مصابا بالتشنجات بكل أنواعها. 

• إذا كان مصابا بارتفاع فى درجة الحرارة.

ونصح أستاذ طب الأطفال الآباء باستشارة الطبيب المختص، إذا ما انتابهم قلق من تطعيم أبنائهم، وفى حالة وجود أى موانع للتطعيم فى اليوم المقرر له عليهم اقتناص أقرب فرصة لتطعيمهم .

· فيروس شلل الأطفال علاج للسرطان

مفاجأة كبيرة كشفت عنها مؤخرا صحيفة "ديلى ميل" البريطانية بشأن تطوير علاج جديد للسرطان تتعلق باستخدام الفيروس المسبب لمرض شلل الأطفال.وأكد فريق من الباحثين بجامعة ديوك الأمريكية (الذين توصلوا لهذا الاكتشاف) أن فكرة استهداف السرطان بالفيروسات قديمة للغاية، يزيد عمرها عن 100 عام، موضحين أنهم نجحوا فى تحضير نسخة مطورة من الفيروس تم تعديلها بالهندسة الوراثية، وتتمتع بالقدرة على استهداف الخلايا السرطانية وقتلها.

المثير أن منظمة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” منحت هذه التقنية العلاجية باستخدام فيروس شلل الأطفال "PVS-RIP" لقب "اكتشاف أو إنجاز عظيم“breakthrough” وهو ما يبشر بأنها قد ترى النور قريباً وتستخدم بشكل عملى فى مكافحة السرطان.

وأكد التقرير أن العلماء الأمريكيين بدأوا مؤخرا التجارب الإكلينيكية الخاصة بفيروس شلل الأطفال فى علاج الأورام الأرومية الدبقية بالمخ "recurrent glioblastoma brain tumours"، ومن المتوقع أن يساهم العلاج الجديد فى القضاء على أغلب الخلايا السرطانية دون أن يضر بالخلايا الطبيعية.

ويعمل فيروس شلل الأطفال المطور "PVS-RIPO" عن طريق إزالة الطبقة الواقية التى تغلف بها خلايا السرطان نفسها والتى تحجبها عن المناعة، وبالتالى يستطيع الجهاز المناعى استكشافها والقضاء عليها.

ولا يسلم الأمر من بعض المخاطر الصحية المحتملة، فهناك احتمال أن تتسبب بعض نسخ فيروس شلل الأطفال فى الإضرار بمناعة الشخص المريض بالسرطان، ومن المنتظر أن تتوصل التجارب القادمة إلى المزيد من النتائج حول آمان هذه التقنية العلاجية بعد أن أثبتت الأبحاث الأولية فاعليتها فى محاربة سرطان المخ.

يعيش العالم أحداثا متسارعة لا تخلو من العنف والإرهاب، وهو ما يشكل ضغطا على كل أسرة لا تود أن يحيا أطفالها في جو من الخوف، بعض الأسر تصيبها الحيرة حول كيفية إيصال ما يدور من أحداث للطفل الذي يسأل عن حقيقة ما يجري.

 

قد يلجأ الآباء إلى الصمت وعدم التطرق لأية تفاصيل سياسية محيطة، ظنا منهم أن هذا يحمي أبنائهم وأن الصمت يصب في مصلحتهم، كون أن الصغار ما يزالون غير مهيئين بعد لمعرفة حقائق ما يحيط حولهم من أمور، وكون أن هذا الأمر قد يحرمهم طفولتهم، إلا أن عدم التطرق لأية تفاصيل مع الأطفال هو أمر خاطئ،بحسب ما يرى الخبراء الذين ينصحون بعدم ترك الطفل دون معرفة مبسطة للأمور، لأن هذا يجعلهم ضحايا الخيال الخاص بهم.

مجلة شتيرن الألمانية نشرت تحقيقا عن هذا الموضوع قالت به إنه: "إن شئنا أم أبينا فأطفالنا يتمتعون بخيال خصب، وهنا يأتي دور الوالدين لمساعدتهم في الفرز ما بين الواقع والخيال، وفي تخفيف وطأة الكلمات والصور الصادمة في عالمنا الممتلئ بكل ما هو عنيف وقاس، فالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 8 سنوات، من الصعب عليهم تفهم الأحداث الإرهابية التي تدور حولهم.

 

مراقبة تصرفات الأطفال

أول خطوة يجب القيام بها بحسب الخبراء هي مساعدة الطفل للتعرف على الوضع الراهن، كي يميز ما يجري في الحقيقة، وليدرك أن ما يحدث من أعمال إرهابية، ليس بفيلم أكشن أو خيال علمي أو ألعاب فيديو وإنما هي أمور أكثر جدية. لذا يجب شرح للطفل من هم هؤلاء الإرهابيون؟ وما هي أهدافهم؟. لكن بكلمات بسيطة من دون مبالغة اعتمادا بالطبع على عمر ودرجة تفهم الطفل. وفي الوقت نفسه لا يجب إعطاءهم جميع التفاصيل، وعلى الوالدين مراقبة تصرفات الطفل ونظامه الطبيعي، إن كان لا ينام جيدا أو لا يأكل جيدا أو انه يخاف البقاء وحيدا دائما، فهذه كلها علامات تشكل إنذارا للوالدين.

من جهته يقدم موقع ماما ميا(Mama Mia) المختص بقضايا الأمومة والطفولة عدة نصائح لمساعدة الأهل في اختيار الطرق المثلى في التحدث مع أطفالهم بخصوص الحروب والإرهاب وهي كما يلي:

1. يفضل عدم طرح الموضوع مع الأطفال، ما لم يكن هناك حاجة فعلية لذلك، أو في حال لم يسأل الطفل عنه، إذ أن عدم سؤال الطفل قد يكون مقياسا لعدم التفاته لهذه الأمور أو لعدم فهمه لها، فليس من الضروري البدء بإشغاله بها.

2. اختيار كلمات مناسبة لعمره الصغير، وذلك كي يتسنى له فهم المراد من الحديث، كما من المطلوب أيضا تبسيط الأحداث، لأن الأمور العالقة قد تكون خطيرة للطفل، إذ إنها قد تسبب بتشكل مفهوم خاطئ.

3. أن تعطي له الإحساس أنه يستطيع دائما طرح الأسئلة، وأننا لا نستثقل منه وهو ما يولد الثقة بالنفس، كما أنه ينمي الثقة بين الطفل والأهل، ويصبحون مرجعا له للحصول على معلومات.

أخيرا من المهم للأهل معرفة أنهم ليسوا فقط المصدر الوحيد لمد الطفل بالمعلومات. فالصمت وعدم التطرق لهذه الأمور من الأهل، ليس بالضرورة حماية له، وإنما سيلجأ الطفل لأحد آخر لمعرفة المعلومات، التي قد توصله بطريقة مشوهة. لذا من الأفضل التكلم مع الطفل لأن فهمه لا زال هشا جدا، ويمكن أن ترسخ في ذاكرته أشياء إلى الأبد مما قد يولد عقدة نفسية لديه .كما يجب على الأهل توضيح الحقائق للأطفال، فنحن لا نريد أن يشعر الصغير بالفزع، بل أن يفهم بطريقة صحيحة ما يدور حوله من أحداث.

 

الأصوات التي تصدر من أجهزة التلفزيون أو الراديو تجعل الأطفال يجدون صعوبة في تعلم كلمات جديدة، وفقا لدراسة أجريت لفهم تأثير الضوضاء على تطور اللغة عند الأطفال. وقدمت الدراسة بعض النصائح تجنب الأطفال ذلك.

 

أشارت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الصغار الذين يقضون وقتا طويلا في بيئة صاخبة ربما يجدون صعوبة في تعلم الكلام. وقالت بريانا مكميلان، التي شاركت في إعداد الدراسة وهي من جامعة ويسكونسن-مايسون، إنه بسبب الضجيج خاصة الأصوات التي تصدر من أجهزة التلفزيون أو الراديو قد يجد الصغار صعوبة في تعلم كلمات جديدة.

وتابعت مكميلان في رسالة بالبريد الإلكتروني "إغلاق التلفزيون والراديو أو خفض الصوت قد يساعد في تطور اللغة. علاوة على ذلك، شجع التعرف على مدى الضوضاء الآباء على الاستفادة من أي وقت هادئ لديهم. فاللحظات الهادئة قد تكون فرصة عظيمة للحديث مع الأطفال وتشجيعهم على الاكتشاف والتعلم".

ولفهم كيف يمكن أن تؤثر الضوضاء على تطور اللغة عند الأطفال أجرت مكميلان وزملاؤها ثلاث تجارب على 106 أطفال تتراوح أعمارهم بين 22 و30 شهرا. وفي التجارب الثلاثة استمع الصغار إلى جمل تضم كلمتين جديدتين. ثم عرضت عليهم الأشياء التي تصفها الكلمات. وبعدها أجرى الباحثون اختبارا للأطفال لمعرفة إن كانوا يتذكرون الكلمات الجديدة.

وفي التجربة الأولى استمع 40 طفلا تتراوح أعمارهم بين 22 و24 شهرا إلى الكلمات الجديدة وسط ضوضاء عالية أو منخفضة. وذكرت الدراسة التي نشرت على موقع دورية (تشايلد ديفلوبمنت) الصادرة في (21 تموز/ يوليو 2016) أن الأطفال الذين تعرضوا لأقل قدر من الضوضاء هم من تمكنوا من تعلم الكلمات الجديدة.

وكرر الباحثون التجربة مع مجموعة أخرى من 40 طفلا أكبر قليلا إذ تراوحت أعمارهم بين 28 و30 شهرا. ومرة أخرى نجح الأطفال في استيعاب الكلمات الجديدة عندما قل الضجيج. وفي التجربة الثالثة استمع الأطفال إلى كلمتين جديدتين في أجواء هادئة. ثم تعلموا معناهما فضلا عن كلمتين إضافيتين استمعوا إليهما وسط ضوضاء من نفس المستوى الذي تعرضت له المجموعتان الأولى والثانية.

ولم يتعلم الأطفال في هذه المجموعة إلا الكلمات التي استمعوا إليها في أجواء هادئة. وهو ما يعني أن الاستماع إلى الكلمات في جو هادئ دون تشتت بسبب الضجيج قد يساعد الأطفال على التعلم. وقال الباحثون إن أحد عيوب الدراسة إنهم عرضوا الأطفال لنوع واحد من الضجيج مما يعني أن النتائج قد تختلف في بيئات أخرى.

لكن مع ذلك قالت ريناتا فيليبي الباحثة في جامعة ساو باولو بالبرازيل، التي لم تشارك في البحث، إن النتائج تتفق مع أبحاث أخرى عن تطور اللغة التي توصلت إلى أن الضوضاء يمكن أن تحول دون تطور اللغة.

 

من المعروف أن الوزن الزائد عند الأطفال يشكل مشكلة صحية كبيرة في مختلف أنحاء العالم. علماء من الولايات المتحدة درسوا عادات النوم الصحية للأطفال التي تجنبهم الوزن الزائد وتوصلوا إلى نتائج قد لا يتفق معها البعض.

 

ذكرت دراسة أمريكية حديثة أن هناك دائما فرصة لإكساب الأطفال عادات نوم صحية وأن هذه العادات قد تحميهم من البدانة لاحقا.

وقال تقرير أعده باحثون ونشر في دورية (بيدياتريكس) إن الأطفال دون سن المدرسة الذين يخلدون إلى النوم بحلول الثامنة مساء كانوا أقل عرضة للإصابة بالبدانة بعد ذلك بعشر سنوات بمقدار النصف مقارنة مع نظرائهم الذين ظلوا مستيقظين بعد التاسعة مساء.

وقالت كبيرة الباحثين سارة أندرسون من جامعة ولاية أوهايو بمدينة كولومبوس "تشجيع الأطفال على النوم مبكرا قد يكون وسيلة للوقاية من اكتساب الوزن الزائد".

وذكرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن الوزن الزائد بين الأطفال أصبح مشكلة صحية كبيرة في الولايات المتحدة إذ يمثل البدناء زهاء 17 بالمائة من الأطفال والمراهقين أي قرابة 13 مليون طفل.

وحللت أندرسون وزملاؤها بيانات 977 طفلا ولدوا أصحاء عام 1991 وتتبعوا حالاتهم سنويا إلى أن بلغوا سن الخامسة عشر.

لكن أندرسون قالت إن بعض الأسر قد لا تملك رفاهية وضع طفلها في السرير مبكرا وأضافت "إذا كان الأب والأم ينتهيان من عملهما ويعودان إلى المنزل في وقت متأخر فقد يكون إتباع نظام للنوم أمرا ينطوي على تحدي".

وذكرت أن من المهم أن يفكر الوالدان في توقيت نوم طفلهما "حتى يحصل على قسط كاف من النوم".


كشفت إحصائيات رسمية فى بريطانيا عن أن الأطفال الذين يقضون أكثر من ثلاث ساعات فى كل يوم دراسى على مواقع التواصل الاجتماعى، مثل "الفيسبوك" و"تويتر" تتضاعف لديهم احتمالات المعاناة من صحة نفسية سيئة.

وأوضح تقرير صادر من مكتب الإحصائيات الوطنية أنه بينما أن 12 فى المئة من الأطفال الذين لا يقضون أى وقت على مواقع الشبكات التواصل الاجتماعى يعانون من أعراض اعتلال الصحة العقلية، إلا أن هذا الرقم يرتفع إلى 27 فى المئة بالنسبة لأولئك الذين يواظبون على هذه المواقع لمدة ثلاث ساعات أو أكثر يوميًا.

ويقول الخبراء إن هذا الخطر على الأطفال فى نموهم العاطفى والاجتماعى يعود إلى أنهم يقضون الكثير من الوقت فى عالم افتراضى. ويقضى نحو ثمانية فى المئة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و15 عاما فى بريطانيا أكثر من ثلاث ساعات كل يوم على مواقع التواصل الاجتماعى، وتطبيقات مثل الفيسبوك، تويتر. وأفاد غالبية الشباب (56 %) أنهم يقضون ما يصل إلى ثلاث ساعات فى اليوم على وسائل التواصل الاجتماعى. وتعتبر الفتيات أكثر حرصا على استخدام شبكات التواصل الاجتماعى، بنسبة 11% مقابل 5% للأطفال الذكور.

حذر تقرير صحى صدر حديثا فى فرنسا من تزايد حالات التسمم بين الأطفال بسبب دخان الحشيش فى مناطق ترتفع فيها معدلات الإدمان. ونقلت قناة "سكاى نيوز عربية" الفضائية اليوم الخميس، عن التقرير الذى أعدته الوكالة الفرنسية للأمن الدوائى والمنتجات الصحية قوله، أن ظاهرة تسمم الأطفال جراء استنشاق الدخان المنبعث من لفافات الحشيش، صارت مقلقة فى دول كثيرة، منها فرنسا والولايات المتحدة وإسبانيا والمغرب.

وتشير الوكالة التابعة لوزارة الصحة الفرنسية، إلى أن نسبا متزايدة من الأطفال الرضع تستنشق دخان الحشيش بطريقة عرضية، جراء إدمان آبائهم وأقاربهم

. وارتفعت حالات التسمم وسط الأطفال جراء دخان الحشيش 3 مرات خلال 15 سنة فقط. ويواجه الأطفال الذين يستنشقون دخان الحشيش بانتظام فى طفولتهم أمراضا بالجهاز التنفسى، ترافقهم إلى مراحل متقدمة من العمر، كما تعيق نموهم السليم.

 

المولود الجديد

من الطبيعى أن يغير الطفل عندما تنجب الأم طفلا آخر، حيث يشعر ان المولود سرق منه الأضواء والاهتمام لان اهتمام الام بالمولود الجديد بحكم احتياجه الشديد لها يجلعها تقصر فى حق الطفل الأكبر فيعتقد ان حبها له بدأ يقل حيث ان الطفل يربط ما بين الحب والاهتمام. ومن هنا تظهر الغيرة ى سلوك الطفل الأكبر جون ان يصرح بذلك وبشكل لا اراداى غير متعمد. وتكون مظاهره كالتالى:

عناد مع الأب والام فى الملبس والمأكل

ميل للعنف والعصبية

لفت للنظر اليخ بكثرة الحركة وتدمير بعض الأشياء

اللعب بعنف مع الصغير

احيانا التبول اللارادى مثل الصغير

احيانا الاحساس بالخوف الزائد لكى يجبر احد الوالدين على الاهتمام به او النوم معه على نفس السرير

احذروا أيها الأباء من التعامل بعنف كرد فعل لهذه السلوكيات التى بدات تظهر على الأخ او الاخت الأكبر لان هذا العنف يدعم داخلهم بسبب الصغير قل حبنا لهم فبدانا بالعنف معهم.

فالطفل لا يدرك ان سلوكه هو السبب فى ذلك ولكنه يحكم بالنتائج فقط انه لا يلاقى الا الاهانة والضرب والشدة بعد مولد الصغير.

واحذروا القول امامه او امام الآخرين انه يغير من أخيه او اخته الاصغر سنا او انه يحاول الضرر بالصغير

ما هو السلوك السليم فى مثل هذه الحالة:

- قبل ولادة الصغير ندعم داخل الطفل الاكبر اننا كرنا فى وجود طفل أصغر من آجله لكى يجد من يلعب معه ويحيه.

- لا نهتم ولا نلتفت لما يفعله الطفل الأكبر ولا نشعره أن سلوكياته هذه لها اى قيمة عندنا "فهو يتعمد العناد ولفت النظر" فاذا ما أظهر الوالدان احساسا بالضيق من هذه السلوكيات سوف يتمادى يها وتزداد مهما تصرفنا تجاهه بعنف او شدة.

- نتكلم عنه امام الآخرين بالسلوكيات الايجابية فقط انه يحب اخيه الأصغر ويهتم به.

- يحاول أحد الوالدين أن يشغله قدر المستطاع باللعب معه والخروج كنوع من التشجيع له.

- اذا كان الطفل الأكبر لم يتعدى 4 سنوات من الممكن فى يوم ولادة الصغير نحضر لعبة جميلة نهديها له ونقول ان اخيه الأصغر احضرها له عند الولادة.

- احذرو القول للأكبر بأن يتحمل مسئولية الاصغر او يرعاه لانه سوف يجد هذه مسؤلية كبيرة عليه سوف تؤدى به للغضب والعنف اكثر واكثر.

 

الطفل الأوسط

اذا كانت الأسرة لديها ثلاثة أطفال غالبا ما يعتقد الطفل الأوسط أن الأضواء مسروقة منه وانه مظلوم حيث اننا دائما نقول له اسمع كلام اخيك الأكبر ولا تضرب اخاك الأصغر، فيجد أن الأكبر له اهمية خاصة والأصغر له التدليل والدلع فيتعقد ان حب والديه له اقل من اخوته. والطفل يتاثر بما يعتقد اكثر من الحقيقة.

فالوالدان يحبان جميع اطفالهما بنفس الدرجة من الحب اما الذى يختلف فهو اسلوب التعامل حسب عمر الطفل ولكن الطفل لا يفهم ذلك ويربط بين الحب وأسلوب التعامل من وجهه نظره فيتعقد ان قيمته عند والديه والآخرين اقل مما يؤثر فى اعماق نفسه. ولذلك يجب ان ننتبه للطفل الأوسط ونهتم به مثل اخويه.

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة