ديسمبر 9, 2019

تشارك منظمة اليونسيف خمس نقاط يجب على الآباء والأمهات العمل بها لمواجهة التنمر الرقمي مع أطفالهم:

التعلم عن كيفية الأمان في العالم الرقمي وأدواته، وعن الأخطار المحتمل وقوعها من خلال هذا العالم، ونقل هذه المعرفة والمعلومات إلى أولادك، والتأكد من استخدامهم الأمثل لإعدادات الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي بما يتناسب معهم.

 

تشجيع أطفالك دومًا للقدوم إليهم لطلب المساعدة والنصيحة.

 

توعية أطفالك بالأنواع المختلفة للتنمر وأضراره، مما يجعلهم على دراية به والتحدث عنه والوقوف ضده إن حدث أمامهم بالشكل المناسب.

 

احترام أطفالك، وتعليمهم كيفية احترامهم وتقديرهم لذاتهم مما يجعلهم أقل عرضة للتعرض للتنمر بأنواعه المختلفة.

 

إذا وقع أحد أطفالك في فخ التنمر الرقمي، فيجب عليك عدم المبالغة في رد الفعل، أو إلقاء اللوم عليه. بل يجب عليك إظهار تعاطفك معه وتفهمك للأمر والاستماع إليه؛ فالاستماع يحسن من الحالة النفسية للطفل ويجعله يتعامل بشكل أفضل مع هذه الحالات من التنمر.

 

 

وعلى جانب آخر، لا تلجأ إلى سلب جهازه المحمول الشخصي، أو قطع وقته على الإنترنت مما يشعره أن هذا عقاب له؛ فيتجه إلى إخفاء ما يحدث معه مستقبلًا عنك، ومحاولة التبليغ عن نشاط التنمر إن كان على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لحظره. وإذا كان النشاط من أحد زملائه بالمدرسة، يمكنك أن تبلغ إدارة المدرسة بذلك، وإن كان هناك إيذاء جسدي فيمكنك أن تفكر بأن تبلغ الشرطة.

يجب على الأطفال معرفة امتلاكهم مقدرة حذف أو حظر المتنمرين من قائمة أصدقائهم على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة. وقبل أن ينشر أي شيء

 

 

يجب أن يعلم هل هو على يقين بأن ذلك لن يؤذي أي أحد عند نشره أم لا، وأن يدرك أهمية بياناته الشخصية وعدم مشاركتها مع أي أحد، وألا يقبل أي طلبات صداقة من غرباء على هذه المواقع.

 

وختامًا يجب على الآباء والأمهات عدم التردد في استشارة أخصائي نفسي للأطفال في حالة تعذر التعامل مع أطفالهم ضحايا التنمر، حتى يتسنى لهم الحصول على أفضل مساعدة للخروج بأولادهم من أضرار التنمر وتبعاته.

تلعب الاسرة دورًا هامًا في تكوين شخصية الطفل، فبإمكانها التأثير عليه بالسلب اوالإيجاب، ومن أكثر الاشياء التي يمكن ان تؤثر على شخصية الطفل وتجعله يفقد الثقة بنفسه وينشأ حزينًا، هى حدوث التفكك الاسرى.

ولكن مامعنى التفكك الاسرى؟

التفكك الأسري هو غياب أحد افراد العائلة الأب او الأم بالإنفصال او حتى الطلاق، كما ان التفكك الاسرى يمكن ان يحدث ايضًا رغم تواجد كل افراد العائلة في منزل واحد، الا انه لا تجمعهم أى علاقة للمودة والرحمة، ولكن لا يوجد شئ بينهم سوى الخلافات والنزاعات.

ولذا يمكن تصنيف التفكك الاسرى الى عدة انواع، تفكك تكون فيه الاسرة محطمة في حالات الطلاق او الموت لاحد الوالدين، وتفكك يحدث في الاسرة المتداعية، او حتى التفكك الذي يحدث في حالة كثرة النزاعات والمشاكل ويسمى بتفكك العائلة المكسرة.

وأيا كان نوع التفكك الحادث فانه باختلاف درجته يؤثر على نفسية الطفل .

 

 

أعراض التفكك الأسري على نفسية الطفل:

1- عدم الانتماء للعائلة:

 

 

يشعر الطفل وكانه لا ينتمى الى عائلة ، ويحدث له تبلد في المشاعر فلا يتأثر بمرضهم او حزنهم، وهذا بالطبع ناتج عن قلة الامان الذى منحه اياه والديه، يتحول الطفل الى كتلة من العناد والعدوانية وتتواجد لديه الرغبة الدائمة في التدمير والتخريب .

2- قلة الثقة بالنفس:

 

 

يشعر الطفل بقلة الثقة بنفسة ، ويصبح لديه حساسية مفرطة ، يتحول الى كائن انطوائي ، ربما أناني لا يهتم سوى بذاته ، لا يتحمل أى مسئولية ، دائما ما يشعر بالدونية والنقص ويحقد على الاخرين لظنه بان الجميع افضل منه ويعيشون في ظروف احسن ومع والدين احسن .

 

3- الاضطراب السلوكي:

 

 

يصيب الطفل اضطراب عام في كل سلوكه ، الانحراف يسيطر عليه ويقوم بالعديد من الاعمال الغير اخلاقية فاغلب الاولاد يتجهون الى السرقة بينما الفتيات يتجهن الى فعل محرمات كالزنى ، يكره والديه بشده ، ويتحول الى شخص بلا طموح ولا يستطيع التخطيط من اجل مستقبله ، ينخرط مع اصدقاء السوء .

 

4- شعوره بالنبوذ داخل الاسرة:

 

 

يشعر الطفل بانه منبوذ ولا يرغب احد بالتعامل معه ، يتدنى مستواه الدراسي ، ويصبح فريسة سهلة لأى شخص يمكن ان يستغله . 

 

طرق الحل:

 

من اجل كل هذه المخاطر على الوالدان:

- السعي دائمًا من أجل حل المشاكل حتى لا يصل بهم الحال الى حدوث تفكك اسرى ، فأي خلافات تحدث بينهما يجب ان تحل في هدوء دون ان يراهم الابناء اثناء الشجارات.

- اظهار الحب بين الزوجين امام الاولاد حتى يشعروا بدفء اسرتهم ، ويدركون انهم يعيشون في حياة سعيدة ، حتى ان وجدت خلافات بين الوالدين او اضطربات الى الطلاق يجب ان يحدث هذا بمنتهى الاحترام .

- تظل هناك مراقبة للأبناء وتوجيههم الى الصواب والخطأ وتشجيهم على صلة الرحم ، والحرص على استغلال طاقاتهم في امور نافعة وابعادهم عن اصدقاء السوء.

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة