October 22, 2018

رئيس التحرير

عماد توماس

تسديد احتياجات الأطفال في( سن ما قبل المدرسة) Featured

By  ام ايمن

النمو الجسدي:

حيث أن هؤلاء الأطفال قد بدءوا فى إتقان التحكم في مجموعات العضلات الكبيره الموجوده في أجسامهم فإنهم يبدون كما كانوا في حركة مستمرة دائبه فهم يحتاجون للحركه ولتدريب هذه العضلات الكبيرة ولكنهم يتعبون بسهوله ، قد يبدون كما لو كانوا يحتاجون ان يخرجوا كل طاقتهم الحركيه بينما ما يحتاجون اليه حقاً هو أن يستريحوا ( لكن لا تتوقع منهم رغم ذلك أن يستريحو  فى وقت الراحه)

إن النشاط الزائد يترك الأطفال في سن ما قبل المدرسه مثارين فوق المعتاد . التدريب الرياضي للطفل المتعب ذو الاربع والخمس سنوات سيخلق المزيد من مشاكل التهذيب حيث ان الحركه تزيد من مستوى الأدرينالين الذي سيسعي الطفل لأستهلاكه .

يبدأ الأطفال في سن ما قبل المدرسه في استخدام العضلات الصغيره لأيديهم وهو يستمتعون بأن تعطى لهم الفرص لكي يرسموا ويقصوا الأشكال . ففي سن الرابعة يحظى الأطفال بقدر معين من التحكم في المهارات الحركيه الدقيقه ويستمعون باستخدام المقص مرات أكثر . النجاح يؤدي الى السلوك الجيد لذلك تأكد من أن  الأعمال الفنيه لا تحبط أطفالك ففي هذا السن يجب أن يسمح للأطفال بأن يقوموا  بمعظم اعمال القص الخاصه بهم  ، أساساً على الرسوم المحدده سابقاً بخطوط غليظه مستقيمه  تجنب التفاصيل الصغيرة والرسوم التى يكثر بها الانحناءات والزوايا وفر للأطفال أقلام تلوين عريضه وفرش كبيره يسهل استخدامها ولا تتوقع من الأطفال أن يملأوا فراغات التلوين بنفس طريقه تلوين الصور في الكتاب سيشعر الأطفال بالرضا والتحفز للإبداع أكثر إذا لونوا على أوراق بيضاء فارغه. إحدي سمات الأطفال في  هذا السن والتى تعمل على إثارة اعصاب المعلمين هو ميلهم للصخب ولإثارة الضوضاء ، يعلق بعض المعلمين الذين نعرفهم قائلين أن الاطفال في سن ما قبل المدرسه لهم نوع واحد فقط من الصوت- الصوت الذي لا يمكن استخدامه داخل الغرف المغلقه! وهكذا ستحتاج أن تساعدهم على خفض  مستوى صوتهم .أجذب انتباههم لصوتك أنت الهادىء المنخفض لكي تظهر لهم علو الصوت المناسب للحديث به في الفصل.

النمو الذهنى:-

يبدأ الأطفال في سن الرابعه قراءه الصور فهم يتمتعون بمطالعه مختلف أنواع الكتب وبتأليف قصص تتمشي مع الصور إن لديهم خيال رائع وتميل قصصهم لأن تكون مليئه بالمبالغات لذلك كن حذرا لئلا تفترض أنهم يكذبون بل بدلا من ذلك أمدح عبقريتهم الخلاقه وهنئهم على اختراع قصص رائعه!

ساعد الأطفال علي التفريق بين الخيال والحقيقه فعندما يروي هؤلاء الأطفال قصصاً يكون من الصعب على البالغين أحيانا أن يميزوا بين ما هو حقيقي وما هو خيالى . فوضح للأطفال بتذكير الأطفال أن بعض القصص هى "حقيقية فعلاً" بينما قصص الابطال الخارقين هى مجرد قصص مصطنعه .إننا  نحب ان نعد الوالدين اننا سنصدق فقط نصف ما سنسمعه عنهم أذا صدقوا هم فقط نصف مايسمعونه عنا

يشارك الاطفال فى هذا السن في الانشطة خلال مدي انتباههم ،فإن متوسط مدي الانتباه  هو مجرد ثلاث لأربع دقائق فقط . لكن هذا لايعنى اننا لا نستطيع أن نحكى لهم قصص  في عشر دقائق . ولكى نبقى الأطفال مشاركين في نشاط واحد قم بتغيير مجال التركيز أثناء النشاط فالوسائل البصريه والأسئله والحركه والمشاركة الإيجابيه يمكنها جميعاً ان تجذب انتباه الطفل الى أبعد من الحدود القصيره لمدى انتباههم الأساسى.

يحتاج الأطفال فى هذا السن للمشاركه بأفكارهم فخطط لقضاء وقت كبير معهم في مناقشه الدرس فقلل من حديثك وكن حذراً حتى لا تملأ وقت الدرس بالكثير من كلام المعلم فهؤلاء الأطفال يتوقعون أن يساعدوا في روايه القصة.

كن مستعداً ايضاً أن يقول الأطفال كلاماً لا يلقى بدعابات لك !! غير ذلك معنى فالأطفال في سن أربعة سنوات ينمون ثروة جديدة من المفرادات اللغوية والقدرات الاجتماعيه فبدلاً من أن تتضايق كن مستعداً لأن تضحك معهم وتستمع بفكهاتهم التى تناسب سنهم!

يشتهر الأطفال في هذا السن بسؤال "لماذا" وعلى المعلمين والوالدين ان يكونوا صبورين مع هذه العقول المتسائله لأن رغبه البالغين في الأجابه على الاسئله في هذه المرحله سيكون لها تأثير مباشر على رغبه الأطفال في طرح الأسئله عندما يصلون لمرحله المراهقه المبكرة وإحدى الوسائل لتحفيز عقل الطفل والأحتفاظ بعقللك انت هو أن تجيب على  سؤال الطفل بسؤال منك أنت : لماذا في رأيك؟"

قد يفتقر الأطفال في هذا العمر حقاً للمهارات والمفرادات اللغويه التى تجعلهم يتحاورون  حقاً ،لذلك فإنهم يحتاجون منك أن تستمع إليهم بصبر لكى تساعدهم على توصيل أفكارهم. كثيرا ما ستسمع الطفل في سن الرابعه يقول: لا أعرف" بينما هو في الحقيقه يعرف ولكنه لا يعرف أنه يعرف . فالأطفال في هذا العمر يختزنون المعلومات بمعدل لا يصدق . ولكن هذه المعلومات لا تكون منظمه ومصنفه تماماً فإذا كنت تسأل سؤالاً يعرف الطفل إجابته حقاً فساعده بالقول  نعم " أعتقد أنك تعرف، أتذكر عندما تحدثنا عن كذا ... وكذا؟" فهذه العبارة البسيطه كثيرا ما توجه عقل الطفل للمعلومات التى لديه بالفعل ، ولكنه لم يكن يستطيع استرجاعها مع ذلك.

يمكن للأطفال في سن ما قبل المدرسه أن يتبعوا الارشادات والتعليمات البسيطه عندما تقدم لهم ما لايزيد عن اثنين أو ثلاثه في نفس الوقت . أعط تعليماتك في جمل قصيرة ثم انتظر أن يستجيب الأطفال ويقوموا بخطوه أو اثنين قبل أن تعلن التعليمات التاليه. أمدح وشجع تلاميذك على إتمامهم كل خطوه بصورة كامله فإذا بدا على الأطفال الإحباط و" المشاكسه قم بفحص سريع لنفسك:هل تعليماتى واضحه ؟ هل اطلب منهم القيام بالكثير من الأشياء في وقت واحد؟ هل أقدم لهم توجيهاً وتدريبا كافيا حتى يستطيعوا أن يتقدموا من المهمه بثقه؟

يتعلم الأطفال في سن ما قبل المدرسه اساسا عن طريق نموذج ومثال البالغين لذلك فالمعلمين الحكماء يجسدون نموذج السلوك الذي يرغبون من الأطفال ان  يقلدوه. فإن كان يجب على الأطفال أن يجلسوا على الأرض أثناء حكايه القصه فيجب على البالغين أن يجلسوا هم أيضاً على الارض . وان كان يجب على الأطفال أن يجلسوا بهوء بدون كلام أثناء حديث المعلم فيجب على المعاونين الاخرين في فصولنا ان يفعلوا ذلك أيضاً.

النمو العاطفي :-

بخلاف الطفال في سن عامين الذين يكونون في دائرة منفردين بأنفسهم ،فإن الأطفال في سن ما قيبل المدرسه يدخلون دائرة  التعلق" وهم يرغبون على وجه الخصوص في إرضاء الكبار . غنهم يتوقون لمساعده المعلم ، لذلك قدم لهم كما وفيرا من الفرص لكي يكونوا "معاونى " الفصل.إن لديهم احتياج قوي للتقدير ، لذلك تأكد من أنك تقدم لهم الشكر خصيصا"ً لأجل معاونتهم ولطفهم أنه أمر عظيم أن تدعهم ينظفون أماكن أعمال الأنشطه الخاص بهم بعد ان يفرغوا منها – بتوجهه   ومعونه منك بالطبع! فالأطفال الذين يتحملون مسئوليه أمورهم الشخصيه يشعرون بالرضا عن أنفسهم وعما قدموه وساهمو به في الفصل . وبالطبع سيؤدي رد فعلهم الإيجابي تجاه انفسهم لسلوك أفضل.

في هذه المرحله من النمو ،يعبر الأطفال عن المشاعر بحريه وبشده فطفلتنا يمكنها أن تنتقل من الأبتسامه الى الصراخ في لمح البصر .ومرة اخرى ،يحتاج الكبار أن يقدموا للأطفال نموذجاً مناسباً للاستجابات العاطفيه .فهؤلاء الأطفال مثل المرايا- انهم غاليا ما يعكسون تماما ما يروه . فالطفل ذو الأربعه أعوام الذي يري والدته وهى قلقه سيصل الي الفصل وهو يعكس خوف وقلق والدته . والمعلم الخالى من الهموم عامة سيكون لديه تلاميذ أكثر حريه من القلق.

النمو الأجتماعي:-

الأطفال في سن ثلاثه واريعه أعوام يبدءون في تنميه الشعور ويجب تنفيذ القوانين بصورة ثابته وباستمرار  كما يجب توزيع المكافآت والأمتيازات بالتساوي . توقع من الأطفال في هذا السن أن ينشغل بلعب " متوازى" فالطفلان قد يلعبا جنبا الى جنب ولكن بقليل من التفاعل الحقيقي.( من الأفضل في هذا السن أن تكون هناك لعب كثرية من نفس النوع) فالمشاهد العادي قد يعتقد أن الأطفال معاً بينما هم فى الحقيقه يقومون بأنشطه مماثله بجانب بعضهم البعض.

ورغم أنهم يشاركون ببعض الأشياء مما لديهم في هذا السن إلا ان الأطفال في سن ما قبل المدرسه لا يزالون بالطبيعه متمركزون على أنفسهم . إنه أمر غير واقعي أن نتوقع منهم أن يكونوا غير أنانيين مهما رغبنا في ذلك.

ولا يزال المعلمون محتاجون أن يعّرفوا الأطفال لمعنى المشاركة ، بينما يقومون بالتغاضي نوعاً عن قدر معين من الأنانيه . يحتاج المعلمون أيضاً لأن  يكونوا مستعدين للعبه"المشاكسه" فالطفل ذو الثلاث سنوات يحب أن يتظاهر بأنه "ولد مشاكس فكن حذراً لئلا تتدخل وتؤدبه على ما هو لعب سليم وصحي( أن يقوم بالتظاهر في لعبه لكى يجعلك تصدقه) لكن كن مسنعداً لكي توقف ما هو بخلاف  اللعب ( ضرب ومشاكسه الأطفال الآخرين فعلاً)

منقول بتصرف عن كتاب المرشد

  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة