اغسطس 20, 2019

ملخص حول حقوق الطفل Featured

حقوق الطفل تاريخياً حتّى القرون الوسطى ظل الأطفال يعاملون على أنّهم بالغون، وبقيت الأمور على ما هي عليه حتّى منتصف القرن التاسع عشر، حيث بدأت فكرة إعطاء الأطفال حمايةً خاصةً بهم تظهر في فرنسا بالتدريج وتتطور من خلال فكرة حقوق القاصرين، وبحلول العام 1841م، بدأت القوانين تنص على حماية بحق الأطفال في أماكن عملهم، ومنذ العام 1881م

فنص القانون الفرنسي على أنّ الأطفال يجب أن يتلقوا التعليم، وفي مطلع القرن العشرين بدأ مفهوم حقوق الاطفال يأخذ مكانه في فرنسا وينتشر في أوروبا، وكان يتمحور حول حماية الاطفال في الإطار القانوني وفي محيطهم الاجتماعي، وتأمين العلاج لهم، بعد ذلك أخذ المجتمع الدولي يبني اتخاده المعروف باسم عصبة الأمم، والذي أصبح لاحقاً يعرف بالأمم المتحدة التي منحت موضوع حقوق الأطفال بعض الاهتمام، لكن الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، خلفت ورائها الكثير من الأطفال مصابين وبلا مأوى، فقامت الأمم المتحدة بتأسيس منظمة الدعم العاجلة للأطفال، والمعروفة باسم اليونيسيف (بالإنجليزية: UNICEF)، وابتداء من العام 1959م، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادئ حقوق الأطفال العامة للعالم.

المبادئ العامة لإعلان حقوق الطفل 

توجد أربعة مبادئ عامة وأساسية تمثل إعلان حقوق الطفل، وهي كالآتي:

عدم التمييز: يعدّ التمييز في معاملة الأطفال أحد أكثر الأسباب للاعتداء على حقوقهم، لذلك، فإنّ النظر إلى الحقوق من وجهة نظرهم مهم في دحض الاعتقادات والأعمال التي تقود إلى معاملةٍ غير عادلةٍ بحقهم، ويحصل في الكثير من البلاد أنّه يسمح بضرب الأطفال من أجل تهذيبهم، بينما يعدّ الضرب بحق الشخص البالغ جريمةً بنظر القانون.

 

منح الأطفال كامل الاهتمام: يقصد بهذا المبدأ أنّ الأطفال يجب أن يحظوا بالاهتمام في كل ما يتعلق بهم من مشاعر ورؤى وأفكار تخصهم، كما يجب الاهتمام بظروفهم، كأن يراعى مثلاً عدم إبعاد الأطفال عن أهلهم أو أخذ الأطفال من محيطهم الطبيعي دون أسبابٍ تحتم ذلك.

البقاء والتطور: هو حقٌ أساسي وطبيعي لكل طفل، حيث لا يمكن للأطفال الحصول على حقوقهم دون أن يتمكنوا من العيش والبقاء، كما من الضروري رعاية مواهبهم وتعليمهم وتطوير قدراتهم العقلية والجسدية والصحية.

الاستماع للأطفال: للأطفال الحق أن يتم الاستماع إليهم باهتمام، وأن يحصلوا على الحق في حرية التعبير عن آرائهم وأفكارهم ومشاعرهم، سواءً مع الأهل، أم في مدارسهم، أم في الأماكن العامة، ويجب على القوانين الحكومية أن تضمن لهم هذه الحرية.

 

مصاعب الأطفال

يوجد الملايين من الأطفال حول العالم ممن لا يملكون حقهم في التعليم، ومنهم من يعملون لساعاتٍ طويلة وتحت شروط عملٍ قاسية، كما أنّ بعض الأطفال يجبرون على حمل السلاح والقتال في مناطق النزاع العسكري، ويتعرض الأطفال إلى الهجوم والأذى في مدارسهم أو أماكن وجودهم، كما أنّ الكثير منهم تتم إهانتهم كأطفال وبشر، مما يحتم حمايتهم.

 

  • اسم المصدر: موضوع كوم
  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة