اغسطس 20, 2019

حقوق الطفل، والشعوب الأصلية Featured

By 

ركز الفريق العامل المعني بالسكان الأصليين التابع للجنة الفرعية لحقوق الإنسان على المشاكل التي يواجهها الأطفال والشباب من السكان الأصليين في دورته الثامنه عشر. و في هذه المناسبة قدم ممثلو العديد من الشعوب الأصلية مخاوفهم في هذا المجال. فمن المهم ذكر أن المشاكل غالبا ما تكون مماثلة من قارة إلى أخرى. وقد حاولنا أن نلخص هذه الاجتماعات ومجموعة المشاكل التي أثيرت في أربع فئات:

1.أطفال الشعوب الأصلية والشباب المشاركين في النزاعات المسلحة

أعرب ممثلو الشعوب الأصلية عن قلقهم بشأن أطفال الشعوب الأصلية والشباب الذين يجدون أنفسهم بالقرب من مناطق الصراع المسلح .في اوقات من النزاع, غالبا مايكون أطفال السكان الأصليين والشباب اكثر عرضة للتجنيد من بقية السكان. يكون التجنيد، إما عن طريق الجيوش الوطنية أو الجماعات شبه العسكرية، ويتم ذلك غالبا عن طريق القوة.غالبا ماينطوي على هذه الصراعات تجارب مؤلمه لها عقائب وخيمه بالنسبه لهؤلاء الأطفال والشباب الذين يواجهون حالات عنف كبيره بالنسبة لأعمارهم.

عند شرح المشاكل التي يواجهها هؤلاء الأطفال من السكان الأصليين والشباب، قام ممثلي الشعوب الاصليه بطلب من حكوماتهم بوضع برامج لاعاده تأهيل اطفال السكان الاصليين , من أجل علاج الصدمات الجسدية والنفسية المختلفة التي تعرضوا لها.

2.تعليم اطفال وشباب الشعوب الأصلية

لفتت الشعوب الأصلية الانتباه نحو مشاكل تعليم الأطفال والشباب. فغالباً تفرض الحكومات برامج دراسية واساليب تربوية تفشل في مراعاة الخصوصية للغة, وثقافة وتاريخ الشعوب الأصلية.

أعرب ممثلو السكان الأصليين أيضا عن قلقهم إزاء ارتفاع مستوى الفشل في المدارس والتخلي عن التعليم من قبل الأطفال والشباب من السكان الأصليين، وهي مشكلة يرون انها ترتبط بشكل مباشر إلى عدم ملاءمة النظام المدرسي لهم.

في بعض البلدان الحصول على التعليم - سواء كان ذلك على مستوى التعليم الابتدائي والثانوي أو أعلى من ذلك يكون محدود جدا.ولمعالجة هذه المشكله قام عدد من السكان الاصليين و بمساعدة بعض الحكومات بأنشاء مدارس ثنائية اللغه تسمح لاطفال السكان الاصليين والشباب باتباع منهج يأخذ خصائص ثقافاتهم في عين الاعتبار. وقد كان لهذه التجارب عموما نتائج إيجابية للغاية.

 

3. عمالة الاطفال والاستغلال الجنسي لاطفال وشباب الشعوب الاصليه

في العديد من البلدان، يتم استغلال الأطفال والشباب من السكان الأصليين، بدفعهم للعمل بالقوة لتحقيق غايات جنسيه وإلى حد أكبر من بقية السكان.وهذه الممارسات مستنكرة للغايه .يطلب ممثلي الشعوب الاصليه بان تكون الدول متعاونه اكثر بحيث يمكن اتخاذ التدابير اللازمة لوضع حد لهذا النوع من الاستغلال. فمن الضروري أن تعزز المعايير الدولية في هذا المجال للقضاء على جميع أشكال استغلال الأطفال.

 

4. التمييز ضد الأطفال وشباب الشعوب الأصلية

بسبب هوية السكان الاصليين المميزه غالبا مايتم التمييزضدهم من قبل بقية السكان. مجتمعات السكان الأصليين قلقون جدا حول آثار هذا التمييز على أطفالهم وشبابهم. هؤلاء الأطفال والشباب على بينة من تمييز لغتهم وثقافتهم. وكثير مايكونوا مرفوضين بسبب التمييز والتميش من بقية السكان . الأطفال والشباب الذين يشعرون بهذا الرفض يحاولون نسخ طرق نمط الحياة السائد، مما يؤدي إلى فقدان ثقافتهم وهويتهم. يظهر التمييز على عدة مستويات:

تكون الشرطة في كثير من الأحيان اكثر فظاظة و اقل احتراما لحقوق والوضع القانوني لشباب الشعوب الأصلية.وغالبا ماتكون هنالك اعمال عنف ترتكب ضدهم.

غالبا ماتكون اقامة العدل غير محايده .وقد تم الابلاغ عن عدد من الناس تم حرمانهم من حقوقهم. كما لوكانت حقيقة كونهم سكان اصليين لاتعطيهم الحق في الحصول نفس الحقوق الحمايه مثل بقية السكان.

فرص العمل ليست متساوليه فمعدل البطالة بين شباب السكان الأصليين غالبا ما تكون أعلى من بقية السكان.

يرجع ذلك من بين اشياء اخرى الى نقص في مؤسسات التدريب المهني والتعليم العالي المتاحة لشباب الشعوب الأصلية.

واخيرا في مجال الصحه غالبا ماتكون وفيات الرضع والامراض اعلى بكثير بين السكان الاصليين من بقية السكان.

هذا التمييز له تأثير على الشعوب الاصليه المهمشه اقتصاديا بالإضافة إلى تعاطي الكحول والمخدرات اوساط أطفال السكان الأصليين والشباب.ان الافتقار المنظوري والرفض الاجتماعي يؤدي الى انحراف الشباب بين السكان الأصليين.علينا أن نتذكر أن هؤلاء الأطفال والشباب هم مستقبلنا ومستقبل الشعوب الأصلية. انهم هنالك لتذكيرنا بثراء البشرية، من الثقافات واللغات والتاريخ.

  • اسم المصدر: اليونسيف
  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة