October 22, 2018

رئيس التحرير

عماد توماس

كيف تعلم طفلك الحوار ؟ Featured

By 

اعتادت بعض الأسر ان تجعل من فترة تناول العشاء او الغذاء..حفل سمر..يشترك فيه جميع افراد الأسرة..فلماذا تغفل هذه الفرصة التى من الممكن ان تتيح لجميع أفراد الآسرة المشاركة معا، ويتحدث كل فرد من أفرادها عن احداث يومه..ويكون هناك حوار وتواصل بين أفراد هذه الأسرة.

 

لانه إن لم يبدأ الطفل تعلم لغة الحوار داخل البيت، لن يتعلم كيف ومتى يتكلم، وكيف يستمع للآخر..وهكذا فالبذرة الأولى لتعلم لغة الحوار الصحيح، تبدأ من البيت منذ نعومة أظفار طفلك.

والطفل الرضيع فى حوار دائم مع امه، ومع من حوله، دون ان يتكلم ولكنه يعبر عن نفسه من خلال صراخه، ودموعه، أو نظراته وضحكاته ونحن لا نبادله هذا الحوار على اعتبار أنه لا يعى وانه يطلق أصوات او نظرات فقط.

حاور طفلك مهما كان عمره

 

من المهم ان تحاور طفلك الرضيع هذا..كيف؟

ان تتحدث معه فى كل فرصة، حينما تضع الام رضيعهما فى سريره، أو فى اثناء أخذ استحمامه..يمكن للام وللاب ان يتكلما مع الطفل ويحكيا له قصة..فالاصوات التى يصدرها الطفل قبل بلوغه ستة أشهر، هى نفسها الأصوات التى تصدر عن كل الاطفال بكل اللغات.

فالاطفال يحتفظون بالصوت الذى يسمعونه ثم يعيدونه، ولذلك فانه حتى فى الفترة الاولى من عمر الرضيعن يحتاج ان تحاوره. ثم بعد ذلك يمكنك أن تقرأ له قصة صغيرة، وفى أثناء تعلمه المشى تحاوره فى كلمات قليلة..ومن عمر سنتين يمكنك قراءة كتاب يتعلم منه قصة او موضوع واجعله يكرر بعدك ما سمعه منك.

 

من عمر ثلاث سنوات يمكنك ان تشرك طفلك فى عمل صغير، ويتحدث معه عن هذا العمل، ثم اجعله يقول لك رأيه فيما يفعله.

وكلما تقدم فى العمر حاوره أكثر، وعلمه ان الحوار هو تبادل للراى، وهو مقارنة بين راى وراى ىخر والحوار هو حديث بينك وبين طفلك.

 

كيف تتحدث وتتحاور مع طفلك؟

1- دع عينيك فى عينى طفلك

2- استمع جيدا

3- اسالهم اسئلة تعبر عن اهتمامك بهم

4- اعد على طفلك ما سمعته منه

5- لا تنهر طفلك حينما يخطئ

6- شجعه ان بقول رايه

7- اجعله يختار

  • اسم الدكتور: سمير سوانى
  • اسم المصدر: طفلك وتكوين شخصيته
  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة