September 19, 2019

العمل الدولية: 85 مليون طفل يعملون بمهن خطرة حول العالم Featured

By 

 

كشفت #منظمة_العمل_الدولية، عن أن عمل الأطفال اليوم لا يزال واسع الانتشار في سلاسل التوريد، وأنه ليس من المقبول وجود 168 مليون طفلٍ عامل بالعالم، بينهم 85 مليون طفل يعمل في أعمال خطرة.

 

وأشارت #منظمة_العمل_الدولية، في بيان لها، على هامش احتفالية المنظمة، باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، تحت عنوان "وضع حد لعمل الأطفال في سلاسل التوريد: إنها مسؤولية الجميع"، إلى أن عمل الأطفال موجود فى عدة قطاعات بدءَا بالزراعة ومرورَا بالتعدين والصناعات التحويلية، وانتهاءً بالسياحة، مطالبة بوضح حد لعمالة الأطفال.

وأضافت المنظمة، أن عمل الأطفال منتشر بالدرجة الأولى في الاقتصادات الريفية، وغير المنظمة، بعيدًا عن أعين مفتشي العمل، وحماية منظمات العمال، أو فوائد حوكمة منظمات أصحاب العمل والمنتجين.

وأشارت المنظمة، إلى أن نقص الحماية المؤسسية في الاقتصادات الريفية وغير المنظمة ليس الأمر الوحيد الذي يزيد خطر عمل الأطفال في سلاسل التوريد، لافتة إلى أنه فى الإنتاج العائلي والمزارع الأسرية، غالبًا ما يكون الأطفال ضعفاء بشكل كبير لعدم كفاية دخل ذويهم أو لأن المزارع والمشاريع العائلية الصغيرة غير قادرة ماديًا على تحمل تكاليف توظيف شباب وبالغين، عوضًا عن أطفالها.

وقالت المنظمة، إن العمل بالقطعة غالباً ما يزيد المخاطر، حيث يساعد عمل الأطفال الأهل في زيادة الغلاء وضمان معيشة الأسرة عندما لا يكسب الوالدان الحد الأدنى من الأجر.

وأكدت المنظمة، أن سلاسل التوريد العالمية تقدم فرصاً لتحقيق تنميةٍ شاملة لشركات التوريد والعمال والدول المضيفة، ولكن لا بد من اتخاذ إجراءاتٍ هادفة تضمن الوصول إلى نتائج منصفة، لافته الى انه على الرغم من التركيز على عمل الأطفال في سلاسل التوريد العالمية، تم العثور على العديد من الأطفال العاملين أيضاً في سلاسل التوريد المنتجة لمواد للاستهلاك المحلي والوطني ويجب بالتالي عدم تجاهلهم.

واشارت المنظمة الى انه هناك 168 دولةً صدقت على اتفاقية #منظمة_العمل_الدولية رقم 138 لعام 1973 بشأن الحد الأدنى لسن الاستخدام، فيما صادقت 180 دولةً على الاتفاقية رقم 182 لعام 1999 بشأن حظر أسوأ أشكال عمل الأطفال.

وتابعت المنظمة ان الحكومات تقر بأن مكافحة عمل الأطفال يستدعى وضع باقة من السياسات المترابطة تدعم تشريعات عمل الأطفال: التعليم النوعي، والحماية الاجتماعية، والعمل اللائق للوالدين.

وأكدت المنظمة ان الإعلان الثلاثي للمبادئ المتعلقة بالمنشآت متعددة الجنسيات والسياسة الاجتماعية الصادر عن #منظمة_العمل_الدولية في عام 1977 يعترف بدور المنشآت فى القضاء على عمل الأطفال، ويرتكز على تنمية وتعزيز قدرات الشركات والحوار الاجتماعي، و يحمل إمكانيةً كبيرة في توجيه العمل المناهض لعمل الأطفال.

وقالت #منظمة_العمل_الدولية أن جدول أعمال التنمية المستدامة 2030 يقر التأكيد على هدف القضاء على عمل الأطفال، لافتة إلى أن سلسلة التوريد هى منظومة من المنظمات، والناس، والتكنولوجيا، والأنشطة والمعلومات والموارد المطلوبة لنقل منتج أو خدمة من المورد إلى المستهلك.

 

  • اسم المصدر: بوابة القاهرة
  1. الاكثر قراءة
  2. مقالات جديدة